بان يدعو للتحقيق في مجزرة داريا   
الاثنين 1433/10/10 هـ - الموافق 27/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:07 (مكة المكرمة)، 19:07 (غرينتش)
بان كي مون قال إنه مصدوم للمجزرة التي أدانها بشدة (الفرنسية)
أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "صدمته" للمعلومات التي تحدثت عن وقوع مجزرة في مدينة داريا القريبة من العاصمة السورية دمشق، معتبرا أن من الضروري "إجراء تحقيق فوري ومحايد" فيها. وقد توالت الردود المنددة بالمجزرة.

وقال مارتن نيسركي المتحدث باسم بان إن "الأمين العام شعر بصدمة لهذه المعلومات ويندد بشدة بهذه الجريمة الوحشية والرهيبة".

وأضاف "هذا يسلط الضوء على أنه حيثما وجدت أعمال وحشية ينبغي محاسبة المسؤول عنها أيا كان، ويؤكد مجددا غياب الحماية للمدنيين في سوريا".

وكشف عن أن مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة يحاول جمع معلومات بشأن حادثة داريا.

وفي وقت سابق اليوم أدان البيت الأبيض الحادثة واعتبرها "دليلا آخر" على "الاستخفاف الوحشي" الذي يبديه الرئيس السوري بشار الأسد "بحياة البشر".

كما قالت فرنسا إنها تشعر "بصدمة عميقة" بعد اكتشاف المجزرة. وطالب الناطق باسم وزارة خارجيتها فيليب لاليو بـ"إلقاء الضوء كاملا على ظروف هذه المجزرة وخصوصا بواسطة لجنة التحقيق الدولية التي شكلها مجلس حقوق الإنسان".

وكانت بريطانيا قد أدانت الأحد مجزرة داريا، وقال وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ألستير بيرت إنه إذا ما تأكد وقوع المجزرة فإنها ستكون "عملاً وحشيًّا على نطاق جديد يتطلب إدانة قاطعة من المجتمع الدولي بأسره".

واعتبر بيرت مجزرة داريا الأحدث في سلسلة طويلة من انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، وقال إنها تسلّط الضوء على الحاجة الملحة لاتخاذ إجراءات دولية لوضع حد لأعمال العنف وإنهاء ثقافة الإفلات من العقاب.

وأوضح أنه تحدث مع المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي لمناقشة "العمل الوحشي الأخير" وأفضل طريقة ممكنة لدعم جهوده الرامية لإيجاد حل للأزمة في سوريا.

واتهمت المعارضة السورية قوات الأسد أمس الأحد بقتل المئات في داريا التي استعادت القوات الحكومية السيطرة عليها من مقاتلي الجيش السوري الحر.

وقد ارتفع عدد ضحايا مجزرة داريا بريف دمشق إلى أكثر من 400 قتيل مع اكتشاف جثث جديدة.
وقال عضو قيادة مجلس الثورة في دمشق وريفها محمد السعيد للجزيرة إن 82 جثة اكتشفت أمس وإن عدد قتلى المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام زاد عن 400، مشيرا إلى احتمال اكتشاف المزيد من الجثث حيث لم يتمكن الأهالي من الوصول إلى المنطقة الغربية من داريا بسبب انتشار القناصة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة