السودان يتهم إريتريا رسميا بالهجوم على همشكوريب   
الأحد 1423/8/7 هـ - الموافق 13/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مصطفى عثمان إسماعيل
اتهم وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل إريتريا رسميا بالمشاركة في الهجوم الذي شنه المتمردون على مدينة همشكوريب شرق السودان.

وقال إسماعيل في مقابلة مع الجزيرة إن الحكومة السودانية ألقت القبض على أسرى إريتريين مسلحين متورطين في الهجوم.

كما أعلن سفير السودان لدى مصر أحمد عبد الحليم للصحفيين في القاهرة أن القوات الحكومية أسرت عددا من الإريتريين كانوا يقاتلون إلى جانب المتمردين أثناء هجومهم على همشكوريب.

وأضاف عبد الحليم "أن هذا يعتبر دليلا دامغا على مشاركة إريتريا في العدوان"، ولم يدل السفير بمعلومات إضافية عن عدد هؤلاء الأسرى أو مكان وتاريخ اعتقالهم.

وكان وزير الخارجية السوداني قد أكد في الخامس من هذا الشهر أن بلاده سترد على إريتريا "سياسيا ودبلوماسيا وعسكريا" بعد الإعلان عن سقوط المدينة في أيدي متمردي قوات التجمع الوطني.

في هذه الأثناء قال السفير الإريتري لدى القاهرة محمود عمر اليوم إن أسمرا طلبت رسميا من جامعة الدول العربية "التدخل لتهدئة التوتر" الحالي بين بلاده والسودان. وأضاف السفير للصحفيين في ختام لقائه بالأمين العام للجامعة عمرو موسى أن بلاده "حريصة على تهدئة الوضع ولذلك طلبت من الأمين العام بذل مساعيه لدى حكومة السودان لتخفيف حدة التوتر بما يخدم السلام والاستقرار في المنطقة".

وقال إنه نقل للأمين العام رسالة تتعلق باتفاق ماشاكوس الأخير بين الخرطوم والمتمردين الجنوبيين وجهود إريتريا بهذا الشأن. وأكد عمر أن إريتريا طلبت التهدئة في إطار حرصها على وجود علاقات جيدة مع السودان.

وكان الاتحاد الأفريقي قد قرر يوم الجمعة الماضي إرسال وفد للوساطة إلى السودان وإريتريا من أجل خفض التوتر بين البلدين.

وفد الحكومة السودانية في مفاوضات السلام بكينيا (أرشيف)
اتفاق هدنة
ومن جهة أخرى ينتظر أن توقع الحكومة السودانية غدا الاثنين في كينيا اتفاق هدنة مع متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان حتى يمكن للطرفين استئناف محادثات السلام المعلقة بينهما منذ الأول من الشهر الماضي بسبب استيلاء المتمردين على مدينة توريت جنوب السودان.

وقد انصاع المتمردون إلى الدعوة بوقف إطلاق النار بعدما تمكنت الحكومة السودانية من استرداد المدينة في وقت سابق هذا الشهر، وستغطي هذه الهدنة فترة المفاوضات التي من المقرر أن تستمر نحو خمسة أسابيع في بلدة ماشاكوس بكينيا.

وقد أعلنت الحكومة السودانية أن هذه الهدنة لن تسري على شرق السودان حيث تقاتل القوات المسلحة السودانية من أجل استرداد مدينة همشكوريب من أيدي متمردي التجمع الوطني المعارض.

أوغندا والسودان
وعلى صعيد آخر قالت أوغندا إنها ستعين سفيرا لها في السودان قريبا، وقال وزير الخارجية الأوغندي جيميس وابخابولو للصحفيين إن ترشيح السفير المقبل للخرطوم يحتاج لموافقة البرلمان الأوغندي.

وكان السودان قد عين في وقت سابق القائم بأعمال السفارة السودانية في كمبالا سراج الدين محمد سفيرا له هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة