مظاهرات جديدة في أنقرة وإسطنبول   
الأربعاء 17/8/1434 هـ - الموافق 26/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:39 (مكة المكرمة)، 3:39 (غرينتش)
متظاهرون نزلوا إلى شوارع أنقرة مساء أمس (الفرنسية)
توافدت أعداد من المحتجين الأتراك إلى الساحات في العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول بعد سماعهم نبأ إطلاق سراح ضابط شرطة اتهم بالتسبب بوفاة أحد المتظاهرين في العاصمة منذ أسبوعين أثناء المظاهرات ضد حكومة رجب طيب أردوغان.
 
وكانت عائلة القتيل رفعت دعوى قضائية وحثت الحكومة على إجراء تحقيق فوري. وقال نائب رئيس الوزراء بولنت أرينك إن إطلاق سراح الضابط تم بضمان استكمال التحقيقات.
 
ووقعت مصادمات بين شرطة مكافحة الشغب ومتظاهرين في أنقرة حيث استخدمت الشرطة مساء أمس خراطيم المياه والهري لتفريقهم.

وفي إسطنبول تجمع أكثر من ألفي شخص مساء الثلاثاء قرب ميدان تقسيم تنديدا بقرار القضاء الإفراج عن شرطي متهم بقتل متظاهر، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وهتف المتظاهرون لأكثر من ساعة "نريد محاسبة القتلة" و"من أجل إيتيم، من أجل العدالة" و"كتفا بكتف ضد الفاشية". وجلس مئات منهم في مواجهة عشرات من عناصر شرطة مكافحة الشغب منعوهم من الوصول إلى وسط ميدان تقسيم.

ومثل شرطي تركي يوم الاثنين أمام المحكمة لإصابته بالرصاص متظاهرا قضى متأثرا بجروحه يدعى إيتيم ساريسولول في الأول من يونيو/حزيران في أنقرة، لكن المحكمة قررت الإفراج عنه في ظل مراقبة قضائية حتى بدء محاكمته.

وقضى الشاب إيتيم (26 عاما) في 14 يونيو/حزيران متأثرا بإصابته برصاصة في الرأس. وأظهر شريط مصور بث بشكل واسع على شبكات التواصل الاجتماعي شابا يسقط بشكل مفاجئ أمام شرطي يرتدي خوذة ثم يفر الأخير حاملا سلاحه.

في سياق متصل بالاحتجاجات، قالت تقارير إعلامية أمس إن شرطة مكافحة الإرهاب التركية ألقت القبض على عشرين شخصا في مداهمات نفذتها في أنقرة تتعلق بأسابيع من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أنحاء البلاد.

وقالت شبكة سي إن إن ترك إن الشرطة داهمت نحو ثلاثين عنوانا في العاصمة مستهدفة أشخاصا يشتبه في أنهم أعضاء في "تنظيم إرهابي" لم تحدده. وقالت الشبكة الإخبارية إن الشرطة نفذت العملية بعد أن حددت هوية الأشخاص الذين هاجموا ضباطا وشركات وممتلكات عامة، لكن متحدثا باسم الشرطة في أنقرة قال إن إدارته ليست لديها معلومات بشأن المداهمات.

ومنذ 31 مايو/أيار تاريخ بدء المظاهرات المناهضة لحكومة أردوغان والتي هزت المدن التركية، قتل أربعة أشخاص هم ثلاثة متظاهرين وشرطي، وأصيب نحو ثمانية آلاف آخرين وفق آخر حصيلة لنقابة الأطباء الأتراك.

وكانت الاضطرابات بدأت حين استخدمت الشرطة القوة ضد نشطاء يعارضون خطط إعادة تطوير متنزه بوسط إسطنبول، وتحول الاحتجاج إلى مظاهرات أوسع ضد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وحكومته.

متظاهرون على أطراف ميدان تقسيم بإسطنبول (الفرنسية)

تراجع المظاهرات
وقد خفت حدة المظاهرات في الأيام الأخيرة بعد فترة من الاشتباكات العنيفة، لكن الشرطة أطلقت مدافع المياه لتفريق الآلاف في ميدان تقسيم بإسطنبول يوم السبت واستخدمت الغاز المدمع في اشتباكات مع مجموعات أصغر في الشوارع المحيطة.

كما عقد أردوغان سلسلة من الاجتماعات الحاشدة في أنحاء البلاد منذ بدء الاضطرابات، رافضا المحتجين الذين وصفهم بأنهم مخالب لأعداء تركيا، داعيا مؤيديه إلى تأييد حزبه في الانتخابات البلدية المقبلة.

ووجهت إلى تركيا انتقادات من الخارج بشأن أسلوب تعاملها مع الاضطرابات، وقال وزراء بالاتحاد الأوروبي إنهم يأملون في التوصل إلى اتفاق اليوم الثلاثاء لتأخير محادثات تركيا بشأن انضمامها لعضوية الاتحاد للتعبير عن قلقهم بشأن هذه القضية.

وفي هذا السياق، قال البيت الأبيض أمس الثلاثاء إن الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء التركي تحدثا هذا الأسبوع عن الاحتجاجات التي وقعت مؤخرا في تركيا، وبحثا الوضع للمرة الأولى منذ اندلاعها، وأضاف البيت الأبيض في بيان إن الزعيمين ناقشا في اتصال هاتفي أمس "أهمية عدم العنف وحرية التعبير والتجمع وحرية الصحافة".

وعبرت الولايات المتحدة مرارا عن قلقها بشأن حملة تركيا ضد المحتجين، لكن المحادثة الهاتفية هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الزعيمان مباشرة منذ اندلاع الاحتجاجات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة