تعاون بين واشنطن والرياض لتجميد أصول مؤسسة الحرمين   
الثلاثاء 1422/12/28 هـ - الموافق 12/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشف مسؤول أميركي النقاب عن تعاون مشترك بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية لتجميد أصول مكتبين تابعين لمؤسسة الحرمين الخيرية السعودية في خطوة تظهر تعاون الرياض فيما تصفه واشنطن بالحرب على شبكات تمويل الإرهاب.

وأوضح المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أن مكتب مراقبة الأصول الخارجية التابع لوزارة الخزانة الأميركي ضم مكتبي مؤسسة الحرمين في الصومال والبوسنة والهرسك إلى قائمة المؤسسات التي يتعين تجميد أي أصول لها يتم اكتشافها داخل الأراضي الأميركية.

وطبقا للمسؤول الأميركي فإن مكتب مؤسسة الحرمين بالصومال كان على صلة بتنظيم القاعدة وجماعة أخرى على القائمة الأميركية هي الاتحاد الإسلامي.

وبذلك ينضم المكتبان إلى 191 مؤسسة على القائمة السوداء للكيانات التي تعتبرها واشنطن ممولة للإرهاب وتضم أسماء أفراد وجماعات وشركات يعتقد أن أصحابها يقدمون دعما ماليا لأولئك المتورطين في الهجمات على الولايات المتحدة. كما تشمل أيضا جماعات تعتبرها الولايات المتحدة "جماعات إرهابية عالمية".

العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز آل سعود (يمين) يتحدث مع وزير الخزانة الأميركي بول أونيل في جدة (أرشيف)
وقد ركزت إدارة بوش جهودها على الجمعيات الخيرية الإسلامية كقناة محتملة في شبكة تمويل من تسميهم بالإرهابيين. ودعا وزير الخزانة الأميركي بول أونيل -خلال جولة في الشرق الأوسط شملت السعودية- إلى مزيد من الرقابة على أنشطة الجمعيات الخيرية.

وتقول مؤسسة الحرمين -التي يوجد مقرها في الرياض ولها مكاتب في أكثر من 50 دولة- حسب موقعها على شبكة الإنترنت إن أنشطتها تشمل تشييد مساجد وتمويل وإدارة مدارس وكفالة الأيتام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة