القضاء الإيطالي يبرئ مسلما ضرب ابنته لجواز ذلك شرعا   
الجمعة 1428/7/26 هـ - الموافق 10/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

 
قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية الصادرة اليوم الجمعة إن القضاء الإيطالي برأ ساحة رجل مسلم استخدم العنف ضد ابنته عقابا لها على نهج حياتها المنافي لثقافة الأسرة, مما سبب هيجانا حادا في إيطاليا وجدد احتدام الجدل المتعلق بسياسات الدمج المتبعة في البلد.

وذكرت الصحيفة أن قضية فاطمة المغربية رفعت أمام محكمة ابتدائية في العام 2003، وأدين والداها بالحجر عليها وسوء معاملتها, إلا أن محكمة الاستئناف اعتبرت هذه الإدانة ملغية، وذلك في العام 2006 وأيدت محكمة النقض قرار محكمة الاستئناف.

واعتبر القضاة أن البنت لم تتعرض للضرب بدافع الاحتقار ولا التنكيد, كما أن أباها لم يضربها إلا ثلاث مرات طيلة حياتها, وكان دافعه حملها على تغيير مظاهر سلوكية اعتبرها غير لائقة.

وقد نددت رئيسة رابطة النساء المغربيات في إيطاليا سعاد السباعي بهذا الحكم، معتبرة أنه لا يليق إلا بدولة عربية تطبق الشريعة الإسلامية.

كما عبر عدد من الساسة الإيطاليين عن استنكارهم للحكم المذكور, فقالت وزيرة تكافؤ الفرص بربارا بالاستريني إن مصادقة البرلمان الإيطالي على القانون الجديد لمكافحة العنف ضد النساء أصبح من الملح والضروري الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة