غارات للتحالف بصنعاء ومعارك بتعز   
السبت 1436/11/29 هـ - الموافق 12/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:37 (مكة المكرمة)، 6:37 (غرينتش)

قصف طيران التحالف مجددا اليوم السبت أهدافا عسكرية في صنعاء, في حين تشهد مدينة تعز جنوب غربي اليمن اشتباكات عنيفة, وذلك وسط محاولات من الحوثيين وحلفائهم التوغل في المناطق الخاضعة لسيطرة المقاومة والجيش اليمنيين.

وقال سكان إن طائرات التحالف نفذت في وقت مبكر اليوم ما لا يقل عن عشر غارات على معسكر النهدين جنوب صنعاء ومعسكر الصيانة شمالا, وكلاهما يضم أسلحة ومقاتلين من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وسمع دوي انفجارات كبيرة في المدينة جراء الغارات, كما تصاعد اللهب من مواقع داخل المعسكرين جراء انفجار ذخائر كانت داخلهما. واستهدفت غارات التحالف أمس الجمعة قاعدة جوية تخضع للحوثيين في منطقة الصنينة بالجزء الغربي من صنعاء, كما شمل القصف مواقع عسكرية ومستودعات سلاح في منطقة النهضة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصادر أمنية أن عددا من مواقع القوات المتمردة على الرئيس عبد ربه منصور هادي تقع داخل مناطق سكنية, وهو ما يفسر الإصابات التي تقع أحيانا بين المدنيين جراء الغارات الجوية.

وغير بعيد عن صنعاء, أفاد مراسل الجزيرة بأن عناصر من مليشيا الحوثي قتلوا صباح اليوم في غارة للتحالف استهدفت آليات لهم في محافظة الجوف شمال شرقي العاصمة اليمنية. 

تعز ومأرب
كما تواصلت اليوم المعارك في أطرف مدينة تعز بعد يوم شهد مواجهات مماثلة, وقصفت خلاله قوات الحوثي وصالح مناطق سكنية، مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين, حسب مصادر طبية.

منزل في مدينة مأرب شرق صنعاء تعرض أمس الجمعة للقصف من الحوثيين وحلفائهم (رويترز)

وقالت الناشطة الإعلامية حياة الذبحاني للجزيرة إن الحوثيين وحلفاءهم قصفوا اليوم بالمدافع والصواريخ مناطق في مدينة تعز تخضع للمقاومة والجيش الوطني في محاولة منهم لاقتحامها.

وأضافت أن المقاومة صدت حتى الآن هجمات القوات المتمردة على هادي, والتي استهدفت مواقع في جبل جرة وأحياء داخل المدينة, مشيرة إلى اشتباكات عنيفة في حي البعرارة. وتابعت أن مسلحين حوثيين وجنودا موالين لصالح قتلوا أمس في مواجهات مع المقاومة وفي غارات للتحالف.

وكان مراسل الجزيرة في مأرب شرق صنعاء قال إن عشرة مدنيين -بينهم امرأة- قتلوا وجرح آخرون أمس على إثر قصف الحوثيين بالكاتيوشا حيا سكنيا في مركز المحافظة. وتسيطر المقاومة والجيش الوطني على معظم مدينة مأرب ومناطق المحافظة.

من جهته، قال مصدر عسكري إن قوات التحالف مع الجيش اليمني المعاد تشكيله بدأت بالتمركز في منطقة الدشوش غرب مأرب استعدادا لخوض معارك مع مليشيا الحوثي وقوات صالح المتمركزة قريبا من المنطقة.

وكان التحالف دفع أمس مزيدا من التعزيزات العسكرية إلى محافظة مأرب استعدادا لعملية واسعة مرتقبة لطرد الحوثيين وحلفائهم من المحافظة, ثم من محافظة الجوف المتاخمة لمأرب, وصولا إلى صنعاء.

خطر الألغام
وعلى صعيد آخر، قال مراسل الجزيرة في عدن إن طفلين قتلا وأصيب آخر أمس على إثر انفجار لغم أرضي زرعه الحوثيون في حي العريش. وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قالت قبل أيام إنها ترجح أن يكون الحوثيون زرعوا ألغاما في ميناء عدن قبل طردهم منه في يوليو/تموز الماضي.

وذكر مسؤولون في المنظمة أن الفرق المتخصصة تمكنت من نزع وتفكيك مئات الألغام والعبوات والقذائف التي لم تنفجر في أبين (جنوب شرق) وعمران (شمال), وفي حيي خور مكسر ودار سعد بعدن (جنوب).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة