عميل مغربي أبلغ الأميركان بهجمات نيويورك   
الجمعة 1422/9/7 هـ - الموافق 23/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد مبنيي مركز التجارة العالمي بنيويورك لحظة انهياره (أرشيف)
أفادت تقارير صحفية أن عميلا مغربيا سريا تمكن من اختراق تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن أبلغ بلاده والولايات المتحدة بالإعداد لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول.

وقالت صحيفة الاتحاد الاشتراكي في عددها اليوم إن العميل حسن دابو (35 عاما) أبلغ رؤساءه في المغرب قبل أسابيع من الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة، بأن لديه معلومات عن أن تنظيم القاعدة يحضر "لعمليات واسعة النطاق في نيويورك في صيف أو خريف عام 2001". ونقلت بدورها أجهزة الاستخبارات المغربية هذه المعلومات إلى أجهزة الاستخبارات الأميركية. وأكدت الصحيفة أنها استقت هذه المعلومات من مجلة فرنسية تستعد لنشر ملف عن هذه القضية.

وتفيد المقتطفات التي نشرتها الصحيفة المغربية بأن بن لادن "كان يشعر بخيبة شديدة" من فشل العملية الأولى التي استهدفت مركز التجارة العالمي في فبراير/ شباط 1993. وقال حسن دابو إنه كان من المفترض مهاجمة مركز التجارة بسيارة محشوة بستة أطنان من المتفجرات.

وقد بدأ دابو عمله مخبرا في الأحياء الشعبية في المغرب. وذكرت الصحيفة أنه أصبح عضوا مهما في أجهزة الاستخبارات وسافر إلى الجزائر وإيران ثم إلى أفغانستان حيث أقام علاقات مع تنظيم أسامة بن لادن الذي أصبح "موضع ثقته".

وبعدما سافر إلى الولايات المتحدة ليعمل مع أجهزة الاستخبارات الأميركية, عزل حسن دابو من تنظيم القاعدة. ويعيش العميل المغربي الآن باسم مستعار في أحد ضواحي واشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة