إصابة خمسة أمنيين تونسيين في اشتباكات ببنقردان   
الاثنين 1437/6/12 هـ - الموافق 21/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

أعلنت وزارتا الدفاع والداخلية التونسيتان الأحد إصابة خمسة عناصر من قوات الأمن ومدني في تبادل لإطلاق النار مع "إرهابيين" بمدينة بنقردان التي شهدت يوم 7 مارس/آذار الحالي هجوما غير مسبوق على منشآت أمنية.

وأوردت الوزارتان في بيان مشترك أنه "إثر توفر معلومات بشأن إمكانية وجود عناصر إرهابية بأحد المنازل في ضواحي مدينة بنقردان، تولّت الوحدات الأمنية والعسكرية اليوم محاصرة المنزل المذكور وتبادل إطلاق النار مع الإرهابيين الذين كانوا يتحصنون به".

وأشار البيان إلى أن تبادل إطلاق النار أسفر عن إصابات غير خطيرة لعنصر أمن وطني (شرطي) وآخر من الحرس الوطني (الدرك) وثلاثة عسكريين، بالإضافة إلى إصابة مواطن.

وأكد أن العملية الأمنية والعسكرية ما زالت متواصلة بتطويق المنزل الذي يتحصن به المسلحون.

وكان بيان مشترك لوزارتي الدفاع والداخلية أكد السبت مقتل مسلحَيْن وإصابة ثلاثة مواطنين وعنصر أمن في مواجهات بين قوات الأمن والجيش ومسلحَيْن تحصنا بمنزل في محيط بنقردان.

وفي السابع من الشهر الحالي، نفذ عشرات المسلحين هجمات متزامنة على ثكنة الجيش ومديريتيْ الدرك والشرطة في المدينة الحدودية مع ليبيا، في محاولة لإقامة "إمارة" تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في المدينة، حسب ما أعلنه رئيس الحكومة الحبيب الصيد في ذلك الوقت.

ووفقا لبيانات وزارتي الداخلية والدفاع، قتل 51 مسلحا و13 عنصر أمن وسبعة مدنيين في المواجهات التي حصلت يوم الهجوم، ثم في عمليات تعقب للمهاجمين خلال الأيام التالية.

ومنذ يوم الهجوم، فرضت السلطات -وإلى أجل غير محدد- حظر تجول ليليا في بنقردان التي يقطنها نحو 60 ألف شخص، كما أغلقت -وحتى تاريخ غير محدد- معبريْ راس جدير وذهيبية/وازن الحدوديين مع ليبيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة