إريتريا تنفي دعمها العسكري لمتمردي شرقي السودان   
الثلاثاء 1426/5/21 هـ - الموافق 28/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:40 (مكة المكرمة)، 17:40 (غرينتش)
الخرطوم تقدمت رسميا بشكوى أسمرا في مجلس الأمن (الأوروبية)
نفت أسمرا اليوم قيامها بأي شكل من أشكال الدعم العسكري للمتمردين بشرقي السودان المجاورة.
 
وفي رده على اتهامات الخرطوم وتسليم شكوى خطية لمجس الأمن وصف وزير الإعلام الإريتري علي عبدو تلك الاتهامات بالطائشة, معترفا بوجود مكاتب لأولئك المتمردين في بلاده إلا أنهم يعملون من الخارج.
 
وأضاف عبدو أن بلاده شجعت الحكومة السودانية والمتمردين على حل خلافاتهما بطريقة سلمية.
 
يذكر أن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أكد أنه اشتكى إرتيريا رسميا لمجلس الأمن متهما إياها بزعزعة استقرار بلاده في المنطقة الشرقية.
 
وأشار إسماعيل في حديث للجزيرة إلى أن تلك الخروقات تمثلت في قيام المتمردين بقطع الطرق والاعتداء على المدنيين واختطاف أربعة من أعضاء برلمان ولاية البحر الأحمر.
 
وتلقي الخرطوم باللائمة منذ فترة طويلة على إريتريا بدعمها الجبهة الشرقية للمتمردين, وكان مسؤول بالسفارة السودانية في أسمرا أكد بدوره دعم أسمرا لأولئك المتمردين.
 
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه أن السلطات الإريترية تزود المتمردين بالتموين اللازم وبالمعدات العسكرية لمواصلة الهجمات.
 
وتجدد النزاع الأسبوع الماضي بين المتمردين والقوات السودانية على مقربة من طوكر شرقي السودان حيث أعلن المتمردون أن الخرطوم قصفت المنطقة بالطائرات الحربية وهو ما أنكرته السلطات السودانية، لكنها اعترفت بقيامها بـ"عمليات بحث" في المنطقة.
 
وتستضيف إريتريا جماعات مؤتمر البجا وجماعات متمردة أخرى من شرقي السودان وجماعتي التمرد في دارفور، فضلا عن استضافتها السابقة لتجمع المعارضة الشمالية الذي وقع اتفاق مصالحة مع الخرطوم في القاهرة مؤخرا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة