مونتويا يحرز لقبه الأول بفوزه بجائزة إيطاليا الكبرى   
الأحد 1422/6/28 هـ - الموافق 16/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مونتويا يتوسط زميليه في الفريق رالف شوماهر وبارتشيللو على منصة التتويج

أحرز السائق الكولومبي خوان بابلو مونتويا -سائق فريق وليامس بي إم دبليو- أول لقب له بحلوله في المركز الأول في سباق جائزة إيطاليا الكبرى, المرحلة الخامسة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا واحد (الفئة الأولى), الذي أقيم الأحد على حلبة مونزا.


أعطى تفوق مونتويا في الفترة الأخيرة دفعة قوية لفريق ويليامس

وقطع مونتويا مسافة السباق البالغة 306.749كم بزمن 1.16.58.493 ساعة بمعدل سرعة وسطي 239.103 كم/ساعة وتقدم على البرازيلي روبنز باريتشيللو سائق فيراري وعلى الشقيقين الألمانيين زميليه في فريق وليامس رالف شوماخر وسائق فيراري مايكل شوماخر.

وكان مونتويا انطلق من المركز الأول للمرة الثالثة هذا العام وفي مسيرته أمام بارتشيللو ومايكل شوماخر -المتوج بطلا للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه- ورالف.

وانتزع مونتويا المركز الخامس في الترتيب العام برصيد 25 نقطة من الفنلندي ميكا هاكينن بطل 98 و99 الذي لم يصنف في السباق مع زميله في فريق ماكلارين مرسيدس الأسكتلندي ديفد كولتهارد الذي خرج من السباق بعد أن احترقت سيارته.


خوان بابلو مونتويا

وقال مونتويا بعد فوزه "إنه يوم كبير بالنسبة إلي, إني مسرور جدا بالفوز خصوصا أن
والدي موجود هنا".

وعزف النشيد الوطني الكولومبي لأول مرة في التاريخ على منصات التتويج في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا واحد, لكن مونتويا وبارتشيلو ورالف, الذين وضعوا شرائط سوداء على سواعدهم ككل السائقين المشاركين, رفضوا الاحتفال بالفوز وفتح زجاجات الشامبيا كما جرت العادة بسبب الاعتداءات التي وقعت الثلاثاء في نيويورك وواشنطن.

ترتيب السائقين العشرة الأوائل:

1- الكولومبي خوان بابلو مونتويا (وليامس بي إم دبليو).
2- البرازيلي روبنز باريتشيللو (فيراري) .
3- الألماني رالف شوماخر (وليامس بي إم دبليو).
4- الألماني مايكل شوماخر (فيراري).
5- الإسباني بدرو دي لا روزا (جاغوار) .
6- الكندي جاك فيلنوف (بارهوندا) .
7- الفنلندي كيمي رايكونن (ساوبر بتروناس).
8- الفرنسي جان اليزي (جوردان هوندا).
9-الفرنسي أوليفييه بانيس (بار هوندا).
10- الإيطالي جانكارلو فيزيكيلا (بينيتون رينو) .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة