جنبلاط ينتقد حزب الله ويحمل على لحود وسوريا   
الأحد 1427/2/12 هـ - الموافق 12/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

جنبلاط مستمر في تصعيده ضد لحود وسوريا وحزب الله (الفرنسية)

جدد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان وليد جنبلاط موقفه المطالب باستقالة الرئيس إميل لحود والتصدي للنفوذ السوري في لبنان، وألمح إلى نزع سلاح حزب الله.

واعتبر جنبلاط أن لحود يمثل رمز الامتداد الأمني والسياسي لسوريا، مشيرا إلى أن اختيار الرئيس الجديد سيكون من مهمة البطريرك الماروني نصر الله صفير الذي قال إنه يشكل المرجع الأساسي في الموضوع.

وقال الزعيم الدرزي عبر برنامج "حوار مفتوح" الذي بثته قناة الجزيرة مساء السبت إن مزارع شبعا هي الخلاف الأساسي في لبنان حاليا، ولكنه أشار إلى أنه يمكن حلها دون وجود السلاح مع حزب الله, وأنه لا يمكن إبقاء لبنان كلّه معلقا حتى تحل هذه المسألة, على حد تعبيره.

ورفض جنبلاط الذي عاد مؤخرا من زيارة للولايات المتحدة أن يبقى لبنان الحلقة الوحيدة للصراع مع إسرائيل ودعا إلى التمسك بهدنة عام 1949.

يأتي هذا الموقف في سياق التصعيد المستمر للزعيم الدرزي ضد سوريا والرئيس لحود ولما يسميه النفوذ الإيراني في لبنان عبر حزب الله، كما يتزامن مع الحوار الوطني بمشاركة جميع القوى اللبنانية الذي سيستأنف الاثنين.

القرار الدولي 1559
من ناحية ثانية طالب الرئيس الفرنسي جاك شيراك بتطبيق القرار الدولي 1559 بشأن لبنان "تطبيقا كاملا" الذي يطالب خاصة بإنهاء ما يسمى التدخل السوري في شؤون هذا البلد.

جاء ذلك لدى استقبال شيراك للممثل الخاص للأمم المتحدة حول الملف اللبناني السوري تيري رود لارسن.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش تعهد في مقابلة مسجلة بثها الجمعة تلفزيون المستقبل اللبناني المملوك لآل الحريري بمواصلة الضغط على سوريا لمنعها من التدخل في شؤون لبنان وإجبارها على التعاون مع التحقيق الدولي باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة