باكستان تعتقل عشرات الناشطين الإسلاميين   
الأحد 23/9/1424 هـ - الموافق 16/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسلام اباد تشن حملة ملاحقة بحق إسلاميين (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الباكستانية عشرات من الناشطين الإسلاميين بينهم زعيم جماعة الحركة الإسلامية ساجد علي التقوى, في غارات شملت أنحاء متفرقة من باكستان إثر ورود أنباء عن إعادة ثلاث جماعات محظورة تنظيم صفوفها بأسماء جديدة.

وقالت مصادر الشرطة إن ساجد علي التقوى المتهم بالتورط في أعمال عنف طائفي اعتقل في غارة أثناء الليل بإسلام أباد.

وأوضحت المصادر أن القوات الأمنية أغارت أيضا على مساجد ومنازل وقواعد خاصة بالناشطين الإسلاميين في شتى أنحاء البلاد بوقت مبكر من صباح هذا اليوم.

وكانت باكستان الحليف الأميركي القوي في الحرب على ما يسمى بالإرهاب, حظرت الجماعات الثلاث مجددا يوم أمس السبت. وصدر الحظر الجديد بعد أن التقى الرئيس الباكستاني برويز مشرف مع رئيس الوزراء مير ظفر الله خان جمالي.

وتضمن الحظر جماعة خدام الإسلام التي كانت تعرف باسم جيش محمد وكانت تقاتل الحكم الهندي في منطقة كشمير, وجماعة سباه صحابة وجماعة الحركة الجعفرية الباكستانية لاتهامهما بتنفيذ أعمال عنف طائفي وإعادة تنظيم صفوفهما باسمين جديدين. ووضعت جماعة الدعوة التي تأسست قبل فترة قصيرة من حظر جماعة لشكر طيبة في قائمة الجماعات المتشددة "الموضوعة تحت المراقبة".

وكان مشرف قد حظر العام الماضي خمس جماعات بينها جيش محمد ولشكر طيبة عقب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول 2001 والهجوم على البرلمان الهندي في العام التالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة