الأمم المتحدة تحذر بلغراد من إفشال مفاوضات كوسوفو   
الأربعاء 24/5/1427 هـ - الموافق 21/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:25 (مكة المكرمة)، 2:25 (غرينتش)
بلغراد متهمة بتعقيد أزمة كوسوفو
(الفرنسية-أرشيف)
حذر رئيس بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو سورين جيسن بيترسن حكومة بلغراد من الاستمرار في سياستها الحالية التي وصفها بالمدمرة، وقال إنها تعقد المفاوضات الدائرة لتحديد مستقبل الإقليم.

وقال بيرسن إن الحكومة الصربية طلبت من الموظفين ذوي الأصول الصربية بكوسوفو الاستقالة من عملهم مع فرق ومكاتب الأمم المتحدة "وإلا فقدوا وظائفهم في بلغراد" مشيرا إلى أن "هذه السياسة تحرم صرب كوسوفو من المشاركة في تحديد مستقبل الإقليم".

كما أشار المسؤول الدولي إلى أن اقتصاد كوسوفو يعاني مشكلات متفاقمة, فضلا عن تراجع فرص الاستثمارات الأجنبية بسبب تعقد الأزمة السياسية.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت تأجيل الانتخابات البلدية المقررة هذا العام لمدة لا تتجاوز عاما واحدا بسبب المفاوضات الجارية بشأن الوضع المستقبلي للإقليم.

يُشار بهذا الصدد إلى أن كوسوفو الذي يعتبر رسميا إقليما صربيا، يخضع لإدارة الأمم المتحدة منذ يونيو/ حزيران 1999.

ويطالب الألبان الذين يشكلون الأغلبية مع أكثر من90% من السكان، باستقلال الإقليم الأمر الذي ترفضه بلغراد التي لا تقبل سوى بحكم ذاتي واسع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة