هدم منهجي لمنازل الفلسطينيين   
الأربعاء 19/4/1422 هـ - الموافق 11/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


الدوحة - الجزيرة نت
أبرزت الصحف العربية الصادرة في لندن الهدم المنهجي الذي تمارسه إسرائيل لبيوت الفلسطينيين في مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية، كما تناولت على الصفحة الأولى موضوع اعتقال شبكة تجسس تونسية في السودان وتأثير ذلك المحتمل في علاقات الخرطوم وتونس، إضافة إلى العديد من القضايا العربية والدولية والمنوعات العلمية.


بعد حرب الاغتيالات والتصفيات الجسدية شرعت إسرائيل وبشكل مركز ومنتظم في حرب جديدة ضد الفلسطينيين هي حرب هدم البيوت وتشريد أهاليها

الشرق الأوسط

هدم منهجي
قالت الشرق الأوسط: "بعد حرب الاغتيالات والتصفيات الجسدية شرعت إسرائيل في اليومين الأخيرين وبشكل مركز ومنتظم في حرب جديدة ضد الفلسطينيين هي حرب هدم البيوت وتشريد أهاليها. وتشن سلطات الاحتلال هذه الحرب رغم التنديد الدولي بحجج مختلفة وبذرائع مختلقة، فتارة تهدمها بحجة أنها بنيت من دون تصاريح كما هو الحال بالنسبة للـ13 منزلا في مخيم شعفاط في القدس المحتلة أول أمس، أو بحجة أن هذه المنازل يستخدمها المسلحون الفلسطينيون لإطلاق النار كما حصل أمس في رفح جنوب قطاع غزة".
ونقلت الصحيفة عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وصفه لهذه السياسة بأنها "جريمة إسرائيلية جديدة".

أما جريدة الحياة فتناولت الموضوع تحت عنوان "هدم منهجي لمنازل الفلسطينيين.. ستواصله إسرائيل بتهويد النقب والجليل".

وأشارت القدس العربي للاستياء الأوروبي والأميركي من التصرفات الإسرائيلية كما أشارت للتصريحات البلجيكية التي اعتبرت رئيس الوزراء اليهودي أرييل شارون أساس المشكلة في المنطقة.

تجسس تونسي في السودان
وتحت عنوان "الخرطوم: شبكة "تونسية" تتهم بالتجسس ضد السودان" أبرزت الحياة موضوع اعتقال علي بن مصطفى بن حامد المواطن التونسي المقيم في السودان، ونقلت عن مصادر في الأمن السوداني قولها إن المعني كان يمارس بيع المعلومات المزورة والكاذبة عن السودان لجهاز استخبارات عربية في إشارة لتونس. ونقلت الحياة والشرق الأوسط عن مسؤول أمني رفيع المستوى في الخرطوم بأن "التونسي كان يقوم باختلاق المعلومات عن نشاطات لمجموعات من التونسيين يتدربون تحت مظلة المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي (الذي أعلنت الحكومة حله منذ فترة) لإسقاط النظام في تونس، كما أنه كان يقوم بتزوير شهادات وأختام لتعضيد معلوماته وأن السودانيين عاونوه في اختلاق المعلومات والتزوير".
وأكد المسؤول الأمني الذي قالت القدس العربي إنه نائب رئيس المخابرات أن المتهمين سيقدمون إلى المحاكمة في أقرب فرصة بعد أن اكتملت الاعترافات القضائية وصودرت معدات التزوير وضبطت بعض الشهادات المزورة. وقال المسؤول إنه ليس لهذه العملية أية أبعاد سياسية وأنها حادثة فردية دخل فيها المتهمون من السودانيين بإرادتهم الخاصة وهم يشغلون مواقع مختلفة (طلاب، تجار، موظفون). وأضاف أن التهم التي وجهت لهم تشمل التجسس والتخابر.. وكانت العلاقات بين السودان وتونس قد توترت في الآونة الأخيرة وسط اتهامات من تونس للسودان بالتدخل في الشؤون الداخلية التونسية ودعم المعارضين.


عدي يعتنق المذهب الشيعي لتقاسم النفوذ مع شقيقه

الحياة

عدي صدام شيعيا
وأبرزت جريدة الحياة تحول عدي صدام حسين للمذهب الشيعي لتقاسم النفوذ مع
شقيقه الأصغر قصي الذي بدأ نجمه يصعد في الآونة الأخيرة باعتباره الخليفة المتوقع لوالده في رئاسة العراق.

غموض إيراني
وتناولت الشرق الوسط من جانبها موضوع الغموض الذي يحيط بوفاة العقيد المهندس علي محمودي ميمند، أبرز خبير في منظمة الصناعات الفضائية والجوية التابعة لوزارة الدفاع الإيرانية في مجال تصميم وإنتاج الصواريخ المضادة للجو والصواريخ أرض/أرض المتوسطة والطويلة المدى. وقد وجد محمودي الذي يسميه البعض "أبو الصواريخ الإيرانية" بمكتبه في حالة شبه غيبوبة مساء أول أمس، حسب مصدر بمنظمة الصناعات الفضائية والجوية. وقد جرى نقله إلى مستشفى الجيش بشارع ولي العصر، غير أنه فارق الحياة قبل إجراء فحوصات له.

وفي سياق آخر تناولت الشرق الأوسط موضوع اتهام واشنطن لإرهابيين بالتخطيط لضرب المصالح الأميركية في المغرب وقالت إنه "بينما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن إرهابيين يخططون لضرب المصالح الأميركية في المغرب، ووجهت تحذيرا إلى رعاياها هناك لاتخاذ المزيد من الاحتياطات الأمنية، قال مصدر رسمي مغربي إن الرباط لم تتفهم طبيعة هذا التحذير نظرا لاستقرار الحالة الأمنية في البلاد.

النبأ والأقباط
وتناولت صحيفتا الشرق الأوسط والحياة قضية جريدة "النبأ" المصرية التي دافع رئيس تحريرها ممدوح مهران في أول ظهور علني له منذ تفجر قضية الراهب المخلوع التي أثارت غضب الأقباط عن موقف صحيفته في مؤتمر صحفي بكى فيه واتهم المجلس الأعلى للصحافة في مصر وجهات أخرى لم يسمها بأنها تتربص به وبجريدته. وقال إنه كبش فداء أرادوا إلهاء الرأي العام بدمائه، مؤكدا قوة علاقته بالمسيحيين منذ طفولته. وعرض صورا فوتوغرافية له مع البابا شنودة لتأكيد علاقته القوية برئيس الكنيسة المصرية.

وقال إن هدفه من نشر قصة ممارسات الراهب المفصول كان حماية الكنيسة ورجال الدين المسيحي من هذا الشخص. وقال "لا توجد صحافة صفراء أو حمراء وما حدث ليس أكثر من جريمة نشر".

التلقيح الطبيعي
وتناولت الصحيفتان كذلك بدعة تقليد التلاقح الطبيعي بعد الاستنساخ والجينوم بتناول "عملية ستثير جدلاً علمياً وأخلاقياً واسعاً" حيث يقوم فريق علمي أسترالي بتطوير أسلوب تقني لمساعدة الرجال العقيمين، ولكن بطريقة قد تقود أيضا إلى تمكن النساء من الإخصاب من دون حيامن.
وذكرت الشرق الأوسط أن فريق البحث العلمي أكد أنه وجد أسلوبا لتلقيح البويضة بخلايا من أي جزء في الجسم البشري بدلاً من الحيامن المنوية. وقد استطاع الفريق الأسترالي إنتاج أجنة بهذه الطريقة بواسطة الفئران.
ويكمل هذا البحث الجهود لتمكين النساء العقيمات من إعادة برمجة بويضاتهن التي يتبرعن بها بواسطة مورثات النساء اللواتي يتلقين مثل هذه البويضات وأزواجهن بغية مساعدة هؤلاء الأزواج على الحصول على أطفال، حتى عندما يكون الشخص مفتقراً إلى الحيامن الذكرية أو الخلايا التي تصنعها.

سياحة دينية
وتناولت القدس العربي
موضوع التأشيرات الجديدة التي تمنحها الحكومة السعودية للمعتمرين باعتباره ضربا من السياحة الدينية تحاول من خلاله المملكة تحجيم البطالة وزيادة الدخل.


أسنان المقرحي تثير أزمة في إسكتلندا

الشرق الأوسط

أسنان المقرحي

وتناولت الشرق الأوسط قضية إرسال طبيب أسنان جوا إلى كامب زايست لعلاج
المواطن الليبي عبد الباسط المقرحي المدان بكارثة لوكربي.
وقالت الصحيفة إن إيلين موراي النائبة في البرلمان الإسكتلندي، كشفت عن إرسال طبيب أسنان للمقرحي، ونقلت عنها وكالة الصحافة الفرنسية قولها "لا أعرف متى حصل ذلك أو إذا كان هذا الأمر غالبا ما يحصل لكنني دهشت". وأضافت أنها لا تعلم سبب عدم طلب خدمات طبيب محلي. إلا أن متحدثة باسم مصلحة السجون الإسكتلندية استغربت هذه الضجة وقالت لـالشرق الأوسط إنها لا تعرف لماذا تثار التساؤلات في هذا الوقت بالذات حول ما يتلقاه المقرحي من خدمات يتلقاها منذ نقله مع مواطنه الذي برئت ساحته الأمين خليفة فحيمة قبل أكثر من عامين إلى هولندا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة