ميركل بالهند بعد معاناة مع إيران   
الثلاثاء 28/6/1432 هـ - الموافق 31/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:12 (مكة المكرمة)، 17:12 (غرينتش)

ميركل عبرت عن سعادتها لوصولها بسلام لنيودلهي (الفرنسية)

وصلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى الهند بعد أن سمحت إيران الثلاثاء لطائرة تقلها بالدخول لمجالها الجوي بعد منعها في وقت سابق، مما دفع الخارجية الألمانية لاستدعاء السفير الإيراني في برلين احتجاجا على هذه الخطوة.

واضطر المنع الإيراني قائدَ الطائرة للطيران بها فوق تركيا لنحو ساعتين، قبل السماح لها -بعد مفاوضات دامت أكثر من ساعة تدخلت فيها السلطات التركية ووزارة الخارجية الألمانية- باستئناف طريق رحلتها إلى نيودلهي عبر طهران.

وأشار صحفي يرافق ميركل في رحلتها إلى أن إيران سحبت حق التحليق في أجوائها، الذي كانت قد منحته من قبل، بينما كانت الطائرة توشك على دخول المجال الجوي الإيراني.

وأعربت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ عن سعادتها بالوصول بسلام إلى نيودلهي.

وقال المتحدث باسمها ستيفان سايبرت إن المنع هو خرق لأبسط قواعد الدبلوماسية، معتبرا إياه سابقة لم تختبرها ميركل من قبل.

بدوره أكد مسؤول حكومي ألماني، رفض الكشف عن اسمه، أن سبب منع الطائرة الرسمية ليس واضحا بعد، كما لم يصدر أي تبرير من الجانب الإيراني حيال ما جرى.

انتهاك الأعراف
وفي رد على هذه الخطوة استدعى مكتب وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيله السفير الإيراني في برلين.

وقال فسترفيله من أستراليا إنه يشدد بوضوح تام على أن مثل هذا "الانتهاك للأعراف الدولية" لن يقبل على الإطلاق، مضيفا أن ذلك يُظهر عدم الاحترام لألمانيا، و"هو ما لن نقبله".

وحدثت الواقعة في وقت يلتقي فيه مسؤولون إيرانيون مع نظرائهم الهنود لليوم الثاني في نيودلهي لمحاولة حل خلاف بشأن مدفوعات مبيعات نفطية قيمتها نحو 12 مليار دولار.

وسمحت ألمانيا للهند في وقت سابق هذا العام بدفع ثمن هذه الإمدادات للشركات الإيرانية من خلال مصرف ألماني، لكن الهند أوقفت الدفع عبر هذا المسار في أبريل/نيسان الماضي بعد محادثات مع ميركل وفرض الاتحاد الأوروبي منذ ذلك الحين عقوبات على هذا المصرف.

وكان الاتحاد الأوروبي وسع الأسبوع الماضي عقوباته على إيران في علامة على عدم تحقيق أي تقدم في المحادثات النووية معها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة