الاجتماع التركي محاولة أخيرة قبل الحرب   
الخميس 21/11/1423 هـ - الموافق 23/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت بعض الصحف العربية اليوم الجهود الأخيرة التي تبذلها تركيا لمنع الحرب على العراق, ونقلت نصائح شارون للعرب للوقوف مع واشنطن بدلا من مواجهة عواقب اقتصادية وخيمة, وأبرزت انتقاد المراقب العام للإخوان المسلمين في الأردن حكومة بلاده في تقويض أركان الحركة الإسلامية.


جيران العراق يحاولون اليوم أداء دور جيران كوريا الشمالية للحيلولة دون اندلاع حرب أميركية

السفير

إعلان مشترك
فقد تحدثت صحيفة السفير اللبنانية عن الاجتماع الوزاري السداسي المزمع عقده اليوم في
مدينة إسطنبول التركية, مشيرة إلى وصفه بأنه المحاولة الأخيرة قبل الحرب.

وقالت الصحيفة إن جيران العراق يحاولون اليوم أداء دور جيران كوريا الشمالية للحيلولة دون اندلاع حرب أميركية, وكشفت أن مسودة الإعلان المشترك التي تنشرها أظهرت أنه لن يتم التطرق إلى مسألة مصير الرئيس العراقي مثلما لم تتم الإشارة إلى مشروع الحرب الأميركية المحتملة.

وحسب السفير, تطالب المسودة العراق بالتعاون التام مع المفتشين الدوليين وعدم الاستمرار في تصريحات لا تخدم سوى تعزيز الشبهات حول نوايا العراق في التعامل مع القرار الدولي رقم 1441, وانتهاج سياسة توحي لجيران العراق بالثقة الواضحة, واتخاذ خطوات حازمة ومقنعة نحو المصالحة العربية.

شارون ينصح العرب
أما صحيفة الشرق الأوسط فقد أجرت مقابلة مع
رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون توقع فيها أن يكون العرب في وضع اقتصادي خطير بعد الحرب الأميركية المحتملة على العراق.

ونصح شارون العرب بالوقوف إلى جانب خطة الرئيس الأميركي (جورج بوش) لكي يعاد بناء اقتصاد الشرق الأوسط, وهاجم اللجنة الرباعية للسلام ووصفها بأنها لا شيء.

ورأى أن الخطة الوحيدة التي ستنجح هي خطته الرامية إلى إقصاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عن أي موقع مؤثر, وتعيين رئيس وزراء جديد, وتحقيق الإصلاحات في عدة مجالات ولا سيما الأجهزة الأمنية والجانب المالي, وزعم شارون أن قيمة ما يمتلكه عرفات من عقارات يقدر بملياري دولار.

تناقض أردني
من جانبها نشرت صحيفة الخليج الإماراتية حديثا أجرته
مع المراقب العام للإخوان المسلمين في الأردن عبد المجيد ذنيبات قال فيه إن الحكومة الأردنية تحاول تقويض أركان الحركة الإسلامية, بعد أن نجحت في إدخال الجميع في نفق مظلم, من خلال اختطاف شعار "الأردن أولا" لتفكيك مؤسسات المجتمع المدني.


الحكومة الأردنية غير قادرة على التعامل مع المرحلة المقبلة ولا بد من رحيلها وتشكيل حكومة أخرى

ذنيبات/الخليج

وكشف ذنيبات أن هناك توجها لدى الجماعة للمشاركة في الانتخابات, لكنها تشترط إجراء حوار وطني شامل لإقرار قانون انتخابي جديد. وانتقد مراقب الإخوان الحكومة الأردنية التي تعلن أنها مع رغبات الشارع, وضد العدوان على العراق, لكنها في المقابل تمنع الشعب من التعبير عن تضامنه مع الأشقاء في العراق.
كما اتهم الحكومة بأنها غير قادرة على التعامل مع المرحلة المقبلة وأنه لا بد من رحيلها وتشكيل حكومة أخرى تحظى بقبول الشعب ومؤسسات المجتمع المدني, وأضاف أن حكومة أبو الراغب تسببت في ارتفاع نسبة البطالة والفقر وقمع الحريات والأحزاب والنقابات.

اقتراحات بيكر
أما صحيفة الخبر الجزائرية فقد أبرزت ما جاء في لائحة صادقت عليها "الأممية الاشتراكية" في روما الثلاثاء الماضي,
تحت عنوان "الأممية الاشتراكية تساند حق تقرير المصير في الصحراء الغربية وأنان يقدم اقتراحات جديدة بعد زيارة بيكر".

وأوضحت اليومية الجزائرية أن لبيكر خطة جديدة من نقاطها أن من يحق لهم المشاركة في الاستفتاء يجب أن يكونوا مقيمين منذ 25 عاما في الإقليم. وتلاحظ الصحيفة أن هذا يعطي ميزة للمغرب التي يسكن مئات الألوف من مواطنيه في الصحراء الغربية .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة