توقيف فلسطينيين وتمديد اعتقال آخرين   
الاثنين 3/7/1434 هـ - الموافق 13/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)
سلطات الاحتلال الإسرائيلي أثناء اعتقالها أحد الشباب الفلسطينيين في الضفة الغربية (الجزيرة)
اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي فجر اليوم الاثنين أحد عشر فلسطينياً في حملة اعتقالات واسعة طالت العديد من المدن الفلسطينية بالضفة الغربية، في حين مددت المحاكم الإسرائيلية اعتقال اثنين وعشرين فلسطينيا، بينهم خمسة قاصرين.

فقد قال مصدر أمني فلسطيني إن الجيش الإسرائيلي داهم صباحاً مدينة جنين واعتقل الفلسطينيين رائد ضبايا، ومحمد زبيدي بعد اقتحام منزليهما في المدينة، في حين جرت اشتباكات إثر عملية الاعتقال بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واعتقل الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين الفلسطيني وليد الحاج (50 عاما)، وهو إمام مسجد قرية جلفموس شرق المدينة بعد مداهمة منزله وتفتيشه. كما سلم الجيش الإسرائيلي استدعاءات لعدد من الفلسطينيين لمراجعة مخابراته في المدينة.

وفي بلدة عناتا بالقدس المحتلة اعتقل الجيش الإسرائيلي الشاب الفلسطيني أنصار الحوت، وسط مواجهة ومشادة مع الأهالي، فيما واصل الجيش البحث عن مطلوبين في البيوت المجاورة لمنزل المعتقل.

بدوره، أفاد مصدر أمني فلسطيني بأن قوات من الجيش الإسرائيلي اعتقلت الشابين نسيم مريزيق، وإياد طميزي، بعد مداهمة منزليهما ببلدة إذنا غربي الخليل، فيما وقعت مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين ببلدة بيت أمر شمال المدينة، عقب اقتحام منزل عضو البلدية نصري صبارنة واعتقاله مع أبنائه الأربعة.

وفي نابلس اعتقل الجيش الإسرائيلي الشاب أحمد شحادة بعد مداهمة منزله بقرية عوريف، وجرى نقله إلى معسكر حوارة العسكري جنوبي المدينة.

أفاد نادي الأسير اليوم بأن محكمة بتيح تكيفا الإسرائيلية مددت اعتقال سبعة سجناء فلسطينيين لمدة اثني عشر يوما

تمديد اعتقالات
وفي رام الله، أفاد نادي الأسير اليوم بأن محاكم إسرائيلية مددت اعتقال 22 فلسطينيا بينهم خمسة قاصرين.

وأوضح أن محكمة بتيح تكيفا الإسرائيلية مددت اعتقال سبعة سجناء فلسطينيين لمدة اثني عسر يوما.

كما مددت محكمة سالم العسكرية حبس عشر عشرة معتقلين آخرين لمدة ثمانية أيام، وحبس معتقل آخر لمدة خمسة أيام، وآخر لمدة أسبوع.

في الوقت نفسه، أكد مركز أحرار الفلسطيني لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أن 100% من المعتقلين الفلسطينيين الإداريين في السجون الإسرائيلية هم معتقلون سابقون، وأسرى محررون، سبق أن اعتقلوا مرات عديدة  وأمضوا سنوات طويلة في سجون الاحتلال.

من جهتها، حذرت وزارة شؤون الأسرى في السلطة الفلسطينية اليوم من تصاعد ظاهرة الإصابة  بالأمراض النفسية والعصبية لدى الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وعزت الوزارة ذلك إلى الإهمال الطبي، وقلة العلاج الذي يتلقاه الأسرى داخل السجون الإسرائيلية.

وتعتقل إسرائيل زهاء 4700 فلسطيني، بينهم العشرات أمضوا أكثر  من 25 عاما قيد الاعتقال.

وتضع السلطة الفلسطينية الإفراج عن الأسرى القدامى والمرضى ضمن مطالبها لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل المتوقفة منذ تشرين أول/أكتوبر 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة