الجيش الأميركي يبحث تغيير مصطلح طبي   
الأحد 1433/6/15 هـ - الموافق 6/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)
شهد الجيش الأميركي في العقد الأخير مستويات مرتفعة من الانتحار بين صفوفه (الفرنسية)
 

 

 

 

ينكب عدد من الضباط والمختصين بالعلاج النفسي في الجيش الأميركي على محاولة استحداث اسم آخر لمرض الاضطراب النفسي لما بعد الصدمة الذي يصيب عددا لا يستهان به من الجنود الأميركيين العائدين من جبهات القتال.

وينوي العاملون على هذا التوجه أن يستبدلوا بمصطلح "الاضطراب النفسي" مصطلح "إصابة"، الأمر الذي قد يخفف من وقع اسم المرض على مسامع الناس بشكل عام وعلى من يتم تشخيص المرض لديهم بشكل خاص.

ويذكر المختصون في هذا المجال أن قسما من الذين يصابون بهذا المرض يحجمون عن التوجه نحو العلاج لارتباط الاسم بالأمراض النفسية، وأن استعمال مصطلح "إصابة" قد يزيل الحرج عن كثير من المرضى في وسطهم الشخصي والعائلي.

يذكر أن الجيش الأميركي شهد في السنين الأخيرة مستويات مرتفعة من الانتحار بين جنوده، ويعتقد أن عددا من تلك الحوادث مرتبط بالإحباط الذي تزداد حدته بعد أن يُعتبر جندي ما مريضا نفسيا.

 ويقول الجنرال المتقاعد بيتر تشاياريلي المتخصص في الطب النفسي "لا يوجد شاب في التاسعة عشرة من عمره يريد أن يقال له إنه يعاني من اضطراب نفسي". يذكر أن تشاياريلي قاد قبل تقاعده لجنة لتقصي سبب ارتفاع حالات الانتحار وسط الجنود الأميركيين.

وتقول صحيفة واشنطن بوست الأميركية التي أوردت الخبر، إن محاولة تغيير اسم هذا المرض الذي أصاب الكثير من الجنود قد وضعته مرة أخرى على طاولة البحث، وأثير الجدل مجددا حول أسباب هذا المرض وأفضل طريقة لعلاجه والعوائق التي تحول دون حصول الجنود على علاج لهذا المرض.

وبذل تشايارلي جهودا مضنية في الحد من حالات الانتحار وتوعية الجنود وتغيير طريقة نظرتهم إلى الأمراض النفسية والعقلية، وسافر مرتين إلى العراق عندما كانت القوات الأميركية هناك والتقى الكثير من الجنود، ولكن جهوده لم تحقق أي نجاح يذكر في خفض مستوى الانتحار بين الجنود الأميركيين.

ويرى تشايرلي ومن يؤيده من الأطباء النفسيين أن كلمة "اضطراب" تعني أن الأمر مزمن، في حين أن كلمة "إصابة" تعني أنه أمر يمكن علاجه والخلاص منه إلى الأبد. وكان هو أول من لجأ إلى هذا المصطلح حتى في وثائق وزارة الدفاع الرسمية والتي قبلها وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا.

ولكن من جهة أخرى -تقول الصحيفة- إن هناك تحفظات من الأوساط الطبية حول مصطلح "إصابة"، حيث يتخوف بعضها من عدم تغطيته من قبل شركات التأمين الصحي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة