مقتل ثمانية في تصاعد للعنف بكشمير   
الأحد 1426/2/17 هـ - الموافق 27/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)
أعمال العنف تصاعدت مجددا
في كشمير (الفرنسية-أرشيف)
كشفت الشرطة الهندية عن مقتل ثمانية أفراد من أسرة مسلمة بينهم طفل, في تجدد لأعمال العنف في الجزء الهندي من إقليم كشمير.

وأوضح متحدث باسم الشرطة أن مقاتلين هاجموا منزلا في مقاطعة أودامبور إلى الجنوب من سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير وقتلوا بالرصاص الأم وابنتها وطفلا, قبل إشعال النار في المنزل.

وفي حوادث أخرى قتل مسلحون ناشطا من حزب المؤتمر الهندي الحاكم في مقاطعة أنانتناغ في حين قتل مدنيان بالرصاص وقطع رأس اثنين آخرين في نفس المنطقة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وجاءت أعمال العنف بينما تستعد الهند وباكستان -اللتان نشبت بينهما حربان بسبب كشمير- لتشغيل خدمة حافلات تربط بين جزءي إقليم كشمير المقسم منذ السابع من أبريل/نيسان المقبل.

وخفت حدة أعمال العنف في الجزء الهندي من كشمير والذي يشكل الولاية الوحيدة الهندية التي تسكنها أغلبية مسلمة، منذ بدأت نيودلهي وإسلام آباد عملية السلام قبل أكثر من عام. ولكن ما زال هناك قتلى يسقطون في معارك متكررة بالأسلحة النارية وتفجيرات وهجمات. وتقول السلطات إن أكثر من 45 ألفا لقوا حتفهم منذ اندلاع الصراع في المنطقة نهاية عام 1989.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة