دمشق تعلن وتل أبيب تنفي إسقاط طائرتين إسرائيليتين   
الثلاثاء 1437/12/12 هـ - الموافق 13/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:22 (مكة المكرمة)، 8:22 (غرينتش)
نفت إسرائيل سقوط أيٍّ من طائراتها خلال غارات على مواقع لمدفعية الجيش النظامي في الجولان المحتل، وذلك ردا على إعلان وسائل إعلام رسمية سورية اليوم الثلاثاء عن قيام جيش النظام بإسقاط طائرة حربية إسرائيلية وطائرة دون طيار خلال تلك الغارات.
 
ونفى بيان الجيش الإسرائيلي إسقاط أيٍّ من طائراته في سوريا، لكنه أكد أن صاروخين أطلقا على طائرتين خلال ضربة جوية دون إصابتهما، بعد هجوم على موقع للجيش في جنوب سوريا.
 
وقال البيان "أطلق صاروخان أرض جو من سوريا بعد مهمة لاستهداف مواقع مدفعية سورية. لم تتعرض سلامة الطائرات (الإسرائيلية) في أي مرحلة للخطر".
 
من جانبها قالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن طائرة إسرائيلية هاجمت موقعا للجيش الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي اليوم الثلاثاء في ريف القنيطرة الجنوبي، مضيفة أنه جرى بعد ذلك إسقاطها بالإضافة إلى إسقاط طائرة دون طيار.

وتابعت الوكالة "أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان لها أن طيران العدو الإسرائيلي قام عند الساعة الواحدة صباح يوم 13-9-2016 بالاعتداء على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرة، فتصدت وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت له طائرة حربية جنوب غرب القنيطرة وطائرة استطلاع غرب سعسع".

وكانت طائرات إسرائيلية أغارت فجر اليوم على موقع صواريخ للجيش السوري النظامي في الجولان، وهو القصف الرابع من نوعه خلال تسعة أيام.

وقال مراسل الجزيرة إن الجيش الإسرائيلي قصف مواقع الصواريخ في محافظة القنيطرة بحجة الرد على سقوط صاروخ في الجزء المحتل من الجولان، دون وقوع إصابات أو أضرار في الجانب الإسرائيلي.

وخلال تسعة أيام، قصفت الطائرات الإسرائيلية أهدافا عسكرية سورية في الجزء المحرر من الجولان، إثر سقوط قذائف في الجانب المحتل منه.

ويقول الجيش الإسرائيلي إن الجيش السوري يتحمل مسؤولية كل قذيفة أو صاروخ يسقط في الجولان المحتل، رغم إقراره بأن تلك القذائف في الغالب تكون طائشة. وأصيب الأسبوع الماضي أربعة عسكريين سوريين بغارة إسرائيلية على موقع عسكري في القنيطرة، وفق مصدر عسكري سوري.

وتأتي الغارات الإسرائيلية الجديدة بينما يشهد ريف القنيطرة الشمالي معارك بين قوات النظام السوري من جهة وبين كل من حركة أحرار الشام وجبهة فتح الشام وفصائل من الجيش السوري الحر.

وأعلنت هذه الفصائل بدء معركة "قادسية الجنوب" سعيا لوصل مناطق سيطرتها في القنيطرة بريف دمشق الغربي المحاصر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة