الحكومة الإندونيسية ترغب في استقالة محافظ البنك المركزي   
الجمعة 1423/1/9 هـ - الموافق 22/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
سابيرين في المحكمة أثناء محاكمته (أرشيف)

ألمح وزير الشؤون الاجتماعية الإندونيسي يوسف كالا إلى أن الحكومة الإندونيسية تريد من محافظ البنك المركزي سياهريل سابيرين أن يستقيل بعدما صدر في حقه حكم بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الفساد.

وجاء تلميح كالا بعد لقاء عدد من الوزراء بالرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو لمناقشة مصير المحافظ.

ونقلت صحف إندونيسية عن كالا قوله إن محصلة المناقشات مع ميغاواتي أشارت إلى أنه من الحكمة الامتثال لمبدأ الثقة، وأن يكون المسؤولون في القطاع المالي بعيدين عن المشكلات القانونية.

وعندما سأل الصحفيون الوزير الإندونيسي عما إذا كان يعني الاستقالة، طلب كالا منهم أن يفسروا ما قال بأنفسهم، مشيرا إلى أن الحكومة لا تستطيع اتخاذ قرار بشأن سابيرين لأن القانون الجديد للبنك يشترط أن يكون البرلمان هو الفيصل في هذا الموضوع.

وكانت محكمة في جاكرتا قد أدانت سابيرين الأسبوع الماضي في فضيحة بنك بالي عام 1999 وقضت بسجنه ثلاث سنوات. وأخلي سبيل سابيرين بكفالة على ذمة القضية، وقال إنه لن يستقيل لأنه مازال واثقا في الرأي العام.

يشار إلى أن فضيحة بنك بالي كانت أحد العوامل الرئيسية في قرار الرئيس الأسبق يوسف حبيبي عدم ترشيح نفسه في انتخابات عام 1999. وقد كان حبيبي أحد شهود القضية التي أدت أيضا إلى تعليق صندوق النقد والبنك الدوليين مؤقتا قروضهما لإندونيسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة