نسبة الفلسطينيين المؤيدين لفك الارتباط أكبر من الإسرائيليين   
الأربعاء 1425/2/17 هـ - الموافق 7/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هنادي دويكات- فلسطين المحتلة

شارون يصوت على طرح خطة فك الارتباط للاستفتاء داخل الليكود (الفرنسية)

أظهرت نتائج استطلاع فلسطيني- إسرائيلي مشترك حول خطة "فك الارتباط" التي عرضها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، أن نسبة الفلسطينيين الذين يؤيدون الخطة تفوق نسبة الإسرائيليين الذين يدعمونها.

وبلغت نسبة تأييد الخطة في الاستطلاع 73% لدى الفلسطينيين مقابل 64% في الجانب الإسرائيلي. أما المعارضة لها فتبلغ في الجانب الفلسطيني 26%، وفي الجانب الإسرائيلي 32%.

وأعرب 32% من الفلسطينيين ومثلهم من الإسرائيليين، عن اعتقادهم بأن خطة فك الارتباط ستزيد فرص التوصل إلى اتفاق بين الجانبين، في حين قال 45% من الإسرائيليين و39% من الفلسطينيين إنها لن تحدث أي تغيير. وقال 19% من الإسرائيليين و24% من الفلسطينيين إنها ستقلص من فرص التوصل إلى اتفاق.

ورغم نسبة التأييد العالية للخطة، فإن 62% من الإسرائيليين و58% من الفلسطينيين يفضلون الانسحاب بموجب اتفاق بين الجانبين، في حين يفضل 29% من الإسرائيليين و38% من الفلسطينيين الانسحاب من جانب واحد.

وأشار 66% من الفلسطينيين و44% من الإسرائيليين إلى أن خطة فك الارتباط تمثل انتصارا لهم، في حين رفض ذلك 55% من الإسرائيليين و32% من الفلسطينيين. وعبر 54% من الإسرائيليين و34% من الفلسطينيين عن اعتقادهم بأن شارون سينفذ الانسحاب، في حين أبدى 61% من الفلسطينيين و38% من الإسرائيليين تشككهم في ذلك.

وفي ما يتعلق بمصير المستوطنات، قال 49% من الإسرائيليين و13% من الفلسطينيين إنه يجب الإبقاء على بيوتها. وقال 13% من الإسرائيليين و54% من الفلسطينيين إنه يجب تسليمها للفلسطينيين الذين هدمت بيوتهم، في حين قال 26% من الإسرائيليين و22% من الفلسطينيين إنه يجب تسليمها للاجئين.

وأكد 26% من الإسرائيليين و30% من الفلسطينيين أن الخطة ستزيد من العمليات الفدائية، وقال 31% من الإسرائيليين و41% من الفلسطينيين إنها ستقلصها. إلا أن 37% من الإسرائيليين و24% من الفلسطينيين يعتقدون أنها لن تؤثر على حجم العمليات.

ويرفض 77% من الإسرائيليين و54% من الفلسطينيين قيام إسرائيل بإجراء مفاوضات مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في حين يؤيد ذلك 20% من الإسرائيليين و41% من الفلسطينيين.

ويتضح من معطيات الاستطلاع أن الأهداف التي يسعى شارون إلى تحقيقها من وراء هذه الخطة، مازالت غامضة بالنسبة للطرفين. لكن ربع المشاركين في الاستطلاع تقريبا (25% من الإسرائيليين و22% من الفلسطينيين) يعتقدون أن الهدف من الخطة هو الحفاظ على الغالبية اليهودية في إسرائيل.

وبينما يقول 13% من الإسرائيليين و37% من الفلسطينيين إن الهدف من الخطة هو التسبب في حرب أهلية بين الفلسطينيين. يرى 21% من الإسرائيليين و29% من الفلسطينيين أن الهدف من الخطة هو تعزيز السيطرة الإسرائيلية على الضفة، في حين قال 10% من الفلسطينيين و17% من الإسرائيليين إن شارون يستهدف تهديد القيادة الفلسطينية بإفقادها قوتها في الشارع الفلسطيني.

يشار إلى أن الاستطلاع المشترك أجراه المركز الفلسطيني للسياسة وأبحاث الرأي العام في رام الله ومعهد ترومان للسلام في الجامعة العبرية في القدس وشمل 1320 فلسطينيا و505 من الإسرائيليين.
________________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة