روسيا تجلي رعايا من سوريا   
الأربعاء 1434/5/2 هـ - الموافق 13/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)
حافلات تقلّ رعايا روساً عبروا الحدود اللبنانية في يناير الماضي (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت روسيا اليوم الأربعاء أنها أجلت 64 من رعاياها في سوريا على متن طائرة روسية قالت موسكو إنها تحمل مساعدات إنسانية إلى مدينة اللاذقية السورية.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية عن المتحدثة الرسمية باسم وزارة الدفاع المدني والطوارئ الروسية إيرينا روسيوس قولها إن طائرة تابعة للوزارة من طراز "إيل-62" انطلقت صباح أمس من مطار رامينسكويه قرب موسكو إلى مطار اللاذقية، "حاملة شحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا وزنها 11 طنّاً وتشمل اللحف والبطانيات والأغذية".

وأشار بيان لوزارة الخارجية الروسية إلى أن الطائرة -التي انطلقت من اللاذقية إلى موسكو- حملت 103 أشخاص رغبوا في مغادرة سوريا، بينهم 64 شخصاً يحملون الجنسية الروسية وأفراد عائلاتهم.

وأضافت أن تلك الطائرة نقلت أيضاً عدداً من مواطني أوكرانيا، وبيلاروسيا، وكزاخستان، ومولدافيا وأوزبكستان، أبدوا الرغبة في مغادرة سوريا لأسباب أمنية، مضيفة أنه سيكون هناك المزيد من الرحلات الجوية المماثلة إذا اقتضت الضرورة.

وأرسلت وزارة الدفاع المدني الروسية طائرة إلى سوريا في 20 فبراير/شباط الماضي لتنقل "شحنة مساعدات إنسانية"، ثم عادت إلى موسكو حاملة 99 شخصاً من مواطني روسيا وأوكرانيا، وبعض الجمهوريات السوفياتية السابقة الأخرى الذين قرروا العودة إلى بلادهم.

وكانت طائرتان روسيتان أجلتا 77 شخصاً يحملون الجنسية الروسية إلى موسكو في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

وتقول موسكو إنها لا تخطط لإجلاء جماعي لآلاف الروس الذين يعيشون في سوريا، رغم أن الطائرات الحكومية أعادت قرابة 300 روسي إلى روسيا هذا العام، لحمايتهم من الحرب في سوريا.

والمعروف أن روسيا تمد سوريا بالسلاح منذ وقت طويل، وتوجد منشأة بحرية روسية في ميناء طرطوس السوري المطل على البحر المتوسط، وهي كذلك مُدافع قوي عن الرئيس السوري بشار الأسد منذ اندلاع الصراع في سوريا قبل عامين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة