المؤتمر ينتقد استمرار ليون برعاية الحوار الليبي   
الثلاثاء 1437/1/22 هـ - الموافق 3/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:06 (مكة المكرمة)، 16:06 (غرينتش)

أعربت اللجنة السياسية في المؤتمر الوطني العام بـليبيا عن استغرابها من إصرار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على استمرار دعمه للمبعوث الأممي برناردينو ليون في رعاية عملية الحوار السياسي في ليبيا رغم انتهاء ولايته.

كما استغربت اللجنة في بيان لها اليوم الثلاثاء من تصريحات بان الداعمة لبقاء ليون في مهمته "رغم فشله الظاهر في رعاية الحوار".

واعتبرت اللجنة أن استمرار ليون سيؤدي إلى انهيار العملية الحوارية بالكامل، محملة الأمين العام المسؤولية كاملة في استمراره لدعم ليون رغم انتهاء ولايته وصدور قرار أممي قبل أيام بتكليف الألماني مارتن كوبلر بالمهمة من بعده.

والسبت الماضي أعلن بان أن ليون سيبقى منخرطا بشكل كامل في قيادة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دون أن يوضح الدور الجديد له رغم تعيين شخص آخر في منصبه.

وكان ليون -الذي يفترض أن يغادر منصبه يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري- أعلن مطلع الشهر الماضي اتفاقا بين أطراف النزاع الليبي يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية واقتراح أسمائها، لكن الاتفاق قوبل بتحفظات من قبل الأطراف المختلفة، كما خرجت مظاهرات رافضة في طرابلس ومدن شرقي ليبيا ترفض تشكيلة حكومة التوافق.

لكن المسؤول الأممي أكد حينها أن عملية الحوار ستتواصل رغم رفض الأطراف هذا الاتفاق.

ومن أبرز العوائق أمام تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وجود خلافات بخصوص إدارة المؤسسات الأساسية للدولة وتحقيق وقف إطلاق النار وتشكيل جيش وطني وحل المليشيات.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان، هما الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب المنحل ومقرها مدينة البيضاء (شرق البلاد)، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام ومقرها العاصمة طرابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة