فشل الاجتماع الأمني بين الفلسطينيين والإسرائيليين   
الأربعاء 1423/1/7 هـ - الموافق 20/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جنود إسرائيليون يغلقون الطريق الرئيسي بين مدينتي جنين ونابلس في الضفة الغربية

ـــــــــــــــــــــــ
الجانبان يتفقان على عقد اجتماع ثان خلال 48 ساعة

ـــــــــــــــــــــــ

الفلسطينيون ينفون وجود اتفاق رسمي على موعد ومكان لقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مع نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني
ـــــــــــــــــــــــ

الرئيس الأميركي: عرفات لا يستطيع بالضرورة منع كل "تفجير انتحاري" ولكن نتوقع منه جهدا أفضل لوقف العنف
ـــــــــــــــــــــــ

انتهى الاجتماع الأمني بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين من دون التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار بين الجانبين. من جهة أخرى نفى الفلسطينيون وجود اتفاق رسمي على موعد ومكان لقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مع نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن القضايا الخلافية بين الجانبين تتمثل في نقطتين هما: الجدول الزمني لتنفيذ توصيات تينيت ومطالبة إسرائيل السلطة الفلسطينية بجمع أسلحة الفصائل الفلسطينية واعتقال رجال المقاومة.

جندي إسرائيلي يقوم بالحراسة في نقطة تفتيش جنوبي قطاع غزة
وأضاف المراسل أنه في حين يطالب الفلسطينيون بجدول زمني لتنفيذ توصيات تينيت خلال أسبوعين تمهيدا للعودة لمائدة المفاوضات, فإن الجانب الإسرائيلي يتحدث عن أربعة أسابيع على أربع مراحل, وفي كل مرحلة يؤكد الإسرائيليون أنه يجب على السلطة أن تجمع الأسلحة وتفكك الأجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية.

وقال المراسل إن الاجتماع الذي بدأ في الثامنة والنصف مساء بالتوقيت المحلي انتهى بعد ثلاث ساعات من انعقاده دون التوصل إلى اتفاق حول وقف إطلاق النار مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على عقد اجتماع ثان خلال الساعات الثماني والأربعين القادمة.

وكان الاجتماع قد عقد بناء على طلب من المبعوث الأميركي أنتوني زيني لبحث وقف لإطلاق النار بين الجانبين كمقدمة لتنفيذ تفاهمات تينيت وتقرير متيشل.

من جهة أخرى نفى الفلسطينيون وجود اتفاق رسمي على موعد ومكان لقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني. وكان مصدر أميركي مسؤول قد أعلن أن الإدارة الأميركية تدرس الآن إمكانية عقد لقاء بين تشيني وعرفات مطلع الأسبوع القادم في القاهرة. إلا أن الرئيس الأميركي جورج بوش أعاد تذكير السلطة الفلسطينية بالشروط الواجب تحقيقها قبل اللقاء.

بوش محبط
أعرب الرئيس الأميركي جورج بوش عن خيبة أمله من استمرار "العنف" في الشرق الأوسط ودعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى إبداء مزيد من الحزم لمنع الهجمات على إسرائيل.

بوش أثناء زيارته للمدرسة

وفي تصريحات للصحفيين أثناء زيارة لمدرسة في ولاية فرجينيا قال بوش إن الولايات المتحدة ستواصل جهود التوسط لوقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين مشيرا إلى أن المبعوث الأميركي أنتوني زيني يحرز تقدما في مهمته.

وأضاف أنه يدرك أن عرفات لا يستطيع بالضرورة منع كل "تفجير انتحاري" ولكنه يتوقع جهدا بنسبة 100% من الزعيم الفلسطيني. وقال بوش "إننا نتوقع منه أن يكون صارما وحازما ومتسقا في جهوده لكبح جماح أولئك الذين يريدون إفساد أي تقدم نحو السلام, وأعتقد أنه يستطيع أن يقوم بعمل أفضل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة