ساحل العاج على عتبة تأهل تاريخي بالمونديال   
الاثنين 25/8/1435 هـ - الموافق 23/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)

يملك منتخب ساحل العاج فرصة ذهبية لتحقيق تأهل تاريخي إلى الدور الثمن النهائي لكأس العالم عندما يلاقي اليونان غدا الثلاثاء بملعب فورتاليزا، في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الثانية من مونديال البرازيل.

وتحتل ساحل العاج المركز الثاني في المجموعة برصيد ثلاث نقاط خلف كولومبيا التي تغلبت عليها 2-1 في الجولة الثانية وحجزت البطاقة الأولى في المجموعة.

وتنحصر المنافسة على البطاقة الثانية بين الثلاثي ساحل العاج واليونان صاحبة المركز الأخير برصيد نقطة واحدة، إضافى إلى اليابان التي تملك الرصيد ذاته وتلاقي كولومبيا غدا أيضا.

ويملك المنتخب العاجي مصيره بين يديه لأن الفوز يضمن له بلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في ثلاث مشاركات متتالية، بغض النظر عن نتيجة مباراة اليابان مع كولومبيا، علما بأن التعادل قد يمنحه البطاقة في حال تعادل أو خسارة بطل آسيا أمام كولومبيا.

فرصة مواتية
وتبدو الفرضة مواتية أمام الجيل الذهبي لمنتخب "الفيلة" بقيادة نجم مانشستر سيتي الإنجليزي يحيى توريه ومهاجم تشلسي الإنجليزي السابق وغلطة سراي التركي ديدييه دروغبا لتحقيق هذا الإنجاز التاريخي، ليصبح سادس منتخب قاري يحقق ذلك بعد المغرب والكاميرون ونيجيريا والسنغال وغانا.

واستهل الفيلة البطولة بفوز ثمين وغالٍ على اليابان 2-1 بعدما تخلفوا صفر-1، وخسروا بصعوبة أمام كولومبيا بالنتيجة ذاتها في الجولة الثانية.

وقال مهاجم روما الإيطالي جيرفينيو "بعد تعادل اليابان واليونان سلبا، أصبحت حظوظنا كبيرة للتأهل.. علينا استغلال الموقف وتحقيق ما عجزنا عنه في المشاركتين السابقتين".

من جهته، قال المدافع الأيمن المتألق سيرغ أورييه إن "التأهل إلى ثمن النهائي لم يسبق لنا تحقيقه.. نرغب في إدخال الفرحة إلى قلوب الجميع".

المدرب صبري لموشي قد يدفع بدروغبا أساسيا في مباراة اليونان (غيتي)

دروغبا أساسيا
ومن المرجح أن يدفع المدرب الفرنسي صبري لموشي بالقائد ديدييه دروغبا أساسيا منذ البداية، بعدما فضل الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط في الجولتين السابقتين.

ويتعين على ساحل العاج الحذر من المنتخب اليوناني الذي لا يزال يحتفظ بآماله في التأهل إلى الدور الثاني ولو بنسبة ضئيلة، حيث يتوقف ذلك على فوزه على ساحل العاج بهدفين وخسارة اليابان أمام كولومبيا.

ويعتبر المنتخب اليوناني صعب المراس ولا يستسلم، وهو عاش الوضع ذاته في كأس أوروبا الأخيرة عام 2012 في أوكرانيا وبولندا عندما كان يملك نقطة واحدة قبل الجولة الثالثة والأخيرة وفي عداد الخارجين خالي الوفاض، بيد أنه تغلب على روسيا
(1-صفر) وحجز مقعده في الدور الثمن النهائي.

ويعول مدرب اليونان البرتغالي فرناندو سانتوس على خبرة قائد وسط فولهام الإنجليزي المحنك جورجيوس كاراغونيس الباقي من تشكيلة عام 2004 الذهبية، وديميتريوس سالبينجيديس وثيوفانيس غيكاس ويورغوس ساماراس لتحقيق الإنجاز في البرازيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة