باكستان تتوعد بضربات دقيقة للقبائل في وزيرستان   
الخميس 1427/8/21 هـ - الموافق 14/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:59 (مكة المكرمة)، 21:59 (غرينتش)
التوتر ما زال قائما في وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة الباكستانية أن الاتفاق الموقع مع رجال القبائل الموالية لطالبان على الحدود مع أفغانستان لن يمنع من توجيه ضربات "متناهية الدقة" في حالة رصد أي نشاط لمن أسمتهم المتشددين في إقليم وزيرستان.

وقالت مصادر باكستانية مسؤولة إن الاتفاق لا يمنع قوات الأمن من القبض على أي اسم من الأسماء الواردة في قائمة المطلوبين التي جمعتها الحكومات الأفغانية والباكستانية والأميركية, وتابعت أنها قائمة طويلة للغاية.

ويقول منتقدو الاتفاق إن الحكومة أذعنت لمطالب المتشددين وإن هذه الإستراتيجية تجازف بإمكانية خلق ملاذ آمن لطالبان وتنظيم القاعدة في المنطقة القبلية الواقعة على الحدود مع أفغانستان.

وبمقتضى شروط الاتفاق سيسمح لبعض "المتشددين الأجانب الذين عجزوا عن العودة لوطنهم البقاء في إقليم وزيرستان الشمالي بشرط أن يلتزموا بالقانون".

وكانت قوات الأمن الباكستانية قد اعتقلت في وقت سابق الأربعاء 14 من عناصر يشتبه في انتمائها لطالبان إثر مواجهات تجددت في كويتا.

وقالت مصادر أمنية إن عملاء تابعين للقوات الحكومية اعتقلوا عناصر طالبان أثناء تلقيهم العلاج بإحدى المستشفيات الخاصة, إثر مواجهات مع الجيش الباكستاني.

يشار إلى أن نحو 375 قتيلا سقطوا من الجانبين في معارك بدأت منذ العام 2004 عندما بدأت الحكومة الباكستانية حملات عسكرية موسعة على إقليم وزيرستان الشمالي الذي تتحصن به عناصر يشتبه في انتمائها لتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

يأتي ذلك في وقت يستعد فيه الرئيس الباكستاني برويز مشرف لزيارة الولايات المتحدة في وقت لاحق من الشهر الحالي حيث يتوقع بحث الدور الذي تقوم به باكستان في إطار ما يسمى بالحرب العالمية على الإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة