لندن تختار عمدتها اليوم ومرشح مسلم الأوفر حظا   
الخميس 1437/7/28 هـ - الموافق 5/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:52 (مكة المكرمة)، 12:52 (غرينتش)

يتوجه الناخبون في المملكة المتحدة إلى مراكز الاقتراع اليوم الخميس لاختيار أعضاء البرلمانات المحلية ورؤساء بلديات لبعض المدن، أهمها العاصمة لندن التي يقارع فيها مرشح مسلم مليونيرا محافظا.

وتعتبر هذه أكبر انتخابات تشهدها بريطانيا بعد الانتخابات العامة التي أُجريت في مايو/أيار من العام الماضي.

ويختار الناخبون في اقتراع اليوم أعضاء البرلمانات المحلية في أسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية، وأعضاء 124 مجلسا محليا في إنجلترا، بالإضافة إلى انتخاب عمدة لندن وبريستول وليفربول وسالفورد.

وينافس صادق خان (من حزب العمال) زاك غولد سميث (حزب المحافظين) على منصب عمدة لندن. وتظهر استطلاعات الرأي أن خان يتقدم بأكثر من عشر نقاط على منافسه مما يجعله في حال فوزه أول عمدة مسلم للعاصمة البريطانية.

وإذا جاءت نتائج الانتخابات مطابقة لتوقعات استطلاعات الرأي، فإن خان (45 عاما) النائب عن حي شعبي بجنوب لندن سيخلف رئيس البلدية بوريس جونسون الذي يحظى بشعبية واسعة.

وكتب توني ترافرس الأستاذ بمعهد لندن للاقتصاد في صحيفة "إيفنينغ ستاندرد" أنه "لا يمكن القول إن الأمور محسومة" مضيفا أن نسبة المشاركة ستكون حاسمة.    

وقال ترافرس "كلما كانت المشاركة أضعف كان ذلك في مصلحة غولد سميث".    

ووعد المرشحان بمواجهة المشاكل الملحة، وفي مقدمتها ارتفاع أسعار المساكن ووسائل النقل المكتظة والتلوث بالعاصمة التي ارتفع عدد سكانها بحوالي تسعمئة ألف نسمة خلال ثمانية أعوام ليصل إلى 8.6 ملايين.

غير أن انتخابات الخميس طغت عليها مزاعم من دوائر المحافظين بأن خان له صلات بـ "إرهابيين" بينما يُتهم غولد سميث بأنه يحاول بث الخوف وتفريق الناخبين في واحدة من أكبر مدن العالم.

زاك غولد سميث منافس خان على منصب عمدة لندن (رويترز)

ودأب غولد سميث على وصم خان بأوصاف من قبيل "متطرف وخطر". وقال في أحد خطاباته إن خصمه "أتاح للساعين لإلحاق الأذى بشرطتنا وعاصمتنا منابر وأوكسجينا وغطاء مرات ومرات".

ودافع خان على نفسه قائلاً "أنا فخور بأنني مسلم". وقال في إحدى المناسبات "أنا لندني، أنا بريطاني.. لدي أصول باكستانية. وأنا أب وزوج ومناصر لنادي ليفربول منذ زمن طويل. أنا كل هذا".

وتابع "لكن العظيم في هذه المدينة هو أنك تستطيع أن تكون لندنيا من أي معتقد أو بلا معتقد، ونحن لا نتقبل بعضنا فقط، بل نحترم بعضنا ونحتضن بعضنا ونحتفي ببعضنا. هذه إحدى المزايا العظيمة للندن".

أما غولد سميث (41 عاما) النائب عن حي ريتشموند السكني، فقد حاول على مدى أشهر ربط خان (المدافع السابق عن حقوق الإنسان) بـ "المتطرفين" الإسلاميين، وهو الاتهام الذي كرره رئيس الوزراء ديفد كاميرون الأربعاء أمام البرلمان.

بينما قال زاك عن نفسه إن عائلته "تتسم بالتنوع مثل هذه المدينة العظيمة" وشقيقته جميمة زوجة لاعب الكريكت السابق الباكستاني عمران خان قبل طلاقها منه.

وتورد وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن غولد سميث ينحدر من أسلاف يهود فروا من فرنسا بعد أن اجتاحتها القوات النازية.

وذكرت الوكالة أن زاك هو الابن الأوسط للملياردير جيمس غولد سميث، وفُصِل من مدرسة إيتون لحيازته مادة الماريغوانا المخدرة. 

وللمرشحيْن الرئيسيين أيضا مواقف متعارضة بشأن واحد من أهم القرارات الإستراتيجية التي على بريطانيا اتخاذها بشأن البقاء في الاتحاد الأوروبي من عدمه. فغولد سميث يؤيد الخروج من الاتحاد بينما يريد خان البقاء فيه.

لكن مسألة العضوية بالاتحاد الأوروبي لم يكن لها أثر في الحملة الانتخابية، إذ ستنظم بريطانيا في 23 يونيو/حزيران المقبل استفتاء عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة