حوادث عنف متفرقة بمصر   
الجمعة 1434/10/10 هـ - الموافق 16/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:16 (مكة المكرمة)، 9:16 (غرينتش)
القمع الدامي لاعتصامي رابعة العدوية والنهضة فجر موجة عنف بمحافظات أخرى (أسوشيتد برس)
 
قتل عقيد في الشرطة ومجند في هجوم على سيارة شرطة قرب مدينة الإسماعيلية، وقد اقتحم مجهولون مبنى محافظة الجيزة وأشعلوا النار فيه، يأتي ذلك بعدما فجر القمع الدامي لاعتصامي النهضة ورابعة العدوية بالقاهرة موجة عنف بمحافظات أخرى قتل فيها العشرات, الأمر الذي أثار مخاوف انتشار حالة انفلات أمني في البلاد.

وبحسب الإعلام المحلي في مصر فقد حصلت مهاجمة ما يقرب من عشرين كنيسة في محافظات المنيا والفيوم وأسيوط وسوهاج وكلها بصعيد مصر إضافة إلى محافظة السويس (شرقا) ونجح المهاجمون بالفعل في إحراق معظمها إضافة إلى محال تجارية ومنازل مملوكة لمواطنين مسيحيين.

وقال التلفزيون المصري إن عناصر من الإخوان المسلمين اقتحموا مبنى محافظة الجيزة بينما قال شهود عيان إن المبنى أخلي تماما من الموظفين قبل الهجوم عليه وإشعال النار فيه.

وقد تبرأت الجماعة الإسلامية -التي تشترك مع الإخوان المسلمين وقوى سياسية أخرى في الانضواء تحت لواء التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب- من الهجوم على أقسام الشرطة وإحراق كنائس في أسيوط.

وقالت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إنها "طلبت مرارا وتكرارا من أبنائها عدم الاعتداء على المنشآت العامة والخاصة وعدم الاعتداء على المسيحيين" مشيرة إلى أنها تدخلت قبل أيام لحل أزمة طائفية بالمنيا.

واتهمت الجماعة من وصفتهم بالمندسين داخل المسيرات بالوقوف وراء أعمال التخريب هذه لإشعال فتنة في المدينة، وأضافت أنها ستستمر في التظاهر السلمي للتعبير عن رأيها وفق الحق الذي يكفله الدستور والأعراف الدولية.

من جهته كلف وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بالتعجيل في بناء وإعادة ترميم جميع الكنائس التي قالت الشرطة إنها اعتُدي عليها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة