أستراليا ترفض تهديد العراق بخفض وارادات القمح   
الثلاثاء 1423/5/13 هـ - الموافق 23/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء الأسترالي
جون هوارد

أعلنت أستراليا اليوم أنها لن تنصاع للتهديدات العراقية المتعلقة بخفض وارداتها من القمح الأسترالي بسبب دعم كانبيرا لشن عملية عسكرية أميركية ضد بغداد.

وقال وزير الخارجية ألكسندر داونر "نحن لا نغير موقفنا على خلفية هذا النوع من التهديدات. إذا ما قرر العراق خفض كميات القمح التي يشتريها من أستراليا فسيشتري, بسعر أعلى, قمحا أقل جودة من مصدر آخر".

لكن وزير التجارة الأسترالي مارك فايل كان أكثر ميلا إلى التهدئة, معلنا أن الحكومة طلبت توضيحات من بغداد بهذا الشأن. ولفت إلى أن أستراليا كانت مصدرا موثوقا لتصدير القمح إلى العراق منذ زمن بعيد, مشيرا إلى حاجة العراقيين لتموين غذائي موثوق به.

وأعلن مجلس الحبوب الأسترالي أن إنتاج القمح انخفض هذه السنة وتسبب بارتفاع الأسعار, وأن التهديد العراقي لن يؤثر كثيرا على المزارعين الأستراليين. لكن العضو في المجلس الدولي للقمح الأسترالي والمسؤول السابق عن أحد الاتحادات الزراعية يان دونغ اعتبر على العكس من ذلك أن قرار العراق سيضرب قطاعا تعرض أصلا لموجة جفاف. وقال إن العراق كان يشتري مليوني طن من القمح الأسترالي في السنة من أصل صادرات تصل إلى 15 مليون طن.

وكانت وكالة الأنباء العراقية نقلت عن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح قوله أمس الاثنين إن "العراق قرر تخفيض وارداته من القمح الأسترالي إلى النصف بسبب الموقف المعادي لرئيس الحكومة الأسترالية جون هوارد وبعض أعضاء حكومته جراء تأييدها للتهديدات العدوانية لإدارة الشر الأميركية ضد العراق".

ومن جهة أخرى قال تجار ومحللون اليوم إن تهديد العراق بخفض وارداته من القمح الأسترالي قد يؤدي إلى عجزه عن توفير احتياجاته الغذائية. وأضافوا أن المصدرين الأوروبيين سيستفيدون وفرنسا بصفة خاصة من ذلك إذ يتوقع أن تحقق محصولا طيبا وعلى درجة عالية من الجودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة