عمليات أميركية فلبينية مشتركة تستهدف أبو سياف   
الخميس 1422/11/18 هـ - الموافق 31/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود أميركيون يتلقون تعليمات بعد وصولهم إلى قاعدة جوية بمدينة زامبوانغا جنوب الفلبين أول أمس
بدأت القوات الفلبينية والأميركية عمليات عسكرية مشتركة في جنوب الفلبين تستهدف جماعة أبو سياف التي تحتجز رهائن فلبينيين وأميركيين. وتأتي هذه العمليات في إطار حملة الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب خصوصا بعد اتهام جماعة أبو سياف بأنها على علاقة بتنظيم القاعدة.

وقد أعلن رئيس هيئة الأركان الفلبينية الجنرال ديوميديو فيلانوفا رسميا بدء العمليات التي سيشارك فيها طوال ستة أشهر حوالي 600 جندي أميركي. جاء هذا الإعلان أثناء حفل رسمي أقيم وسط إجراءات أمنية مشددة في مقر القيادة الجنوبية للقوات المسلحة الفلبينية الخاضع لحراسة مشددة في مدينة زامبوانغا قرب جزيرة باسيلان حيث يحتجز مقاتلو أبو سياف زوجين أميركيين وممرضة فلبينية رهائن منذ أكثر من ثمانية أشهر.

من جانبه قال القائم بأعمال الولايات المتحدة في الفلبين روبرت فيتس إن العمليات تأتي ضمن خطة الرئيس الأميركي جورج بوش في الحرب المعلنة على الإرهاب على جميع الجبهات مع حلفاء الولايات المتحدة.

وصرح وزير الدفاع الفلبيني أنغيلو رييس بأن العمليات تنعش الأمل للسكان المحليين بأنهم سوف يتخلصون إلى الأبد من الإرهاب الذي سبب لهم معاناة كبيرة.

ومن المقرر أن يقوم نحو 160 من أفراد القوات الأميركية الخاصة بالانضمام إلى جنود فلبينيين في دوريات تدريبية داخل غابات باسيلان وهي جزيرة تسكنها غالبية مسلمة وتعد معقلا لجماعة أبو سياف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة