عباس وشالوم يلتقيان ثانية وموفاز يعد بتعزيز الاستيطان   
الخميس 1426/10/15 هـ - الموافق 17/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:46 (مكة المكرمة)، 22:46 (غرينتش)

شالوم جدد خلال اللقاء معارضته لمشاركة حماس في الانتخابات الفلسطينية (الفرنسية) 

عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس لقاء ثانيا مع وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم بتونس، في تكثيف للاتصالات بين الجانبين بعد يوم من التوصل من خلال وساطة أميركية لاتفاق بشان فتح معبر رفح.

وعقد عباس وشالوم الأربعاء ما وصفه مسؤول إسرائيلي بأنه اجتماع لم يكن مقررا سلفا على هامش القمة العالمية لمجتمع المعلومات المنعقد حاليا في تونس، قبل أن يلتقيا مرة ثانية في وقت لاحق بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

وقال عباس للصحفيين بخصوص جولة المحادثات الأولى إنها كانت لقاء جيدا، مشيرا إلى أنه ذكر شالوم بان اتفاق غزة هو أول اتفاق يجري توقيعه منذ خمس سنوات، وأنه ينبغي الآن سد تلك الفجوة وليس فقط تنفيذ ما تم توقيعه وإنما أيضا توقيع اتفاقات جديدة.

وقال شالوم إن ترتيبات عبور الحدود ينبغي أن تنفذ بالأمن الكامل الذي سيعد به الإسرائيليين والسياح القادمين إلى إسرائيل.

وقال مسؤول إسرائيلي إن عباس عبر عن رضاه بالاتفاق الذي ينص على أن يراقب الاتحاد الأوروبي معبر رفح بين مصر وقطاع غزة.

وأضاف المسؤول أن شالوم أكد خلال لقائه الأول بعباس معارضة إسرائيل لمشاركة حركة المقاومة الإسلامية حماس في الانتخابات البرلمانية الفلسطينية المقررة في يناير/كانون الثاني القادم.


تعزيز الاستيطان
موفاز قال إن إسرائيل ستتخذ قرارا بشأن الاستيطان بحلول الربيع القادم (الفرنسية-أرشيف)
لقاء عباس وشالوم تزامن مع تعهد وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز بتعزيز الكتل الاستيطانية, وذلك خلال زيارة قام بها لمستوطنة معاليه أدوميم الواقعة في الضفة الغربية والمجاورة لمدينة القدس.

وقال موفاز للصحفيين إن الحكومة الإسرائيلية ستتخذ قرارا بشأن أعمال البناء بين معاليه أدوميم والأحياء الاستيطانية في القدس الشرقية، قبل الانتخابات التشريعية في إسرائيل التي من المتوقع أن يتم تقريب موعدها إلى الربيع المقبل.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تعهد في سبتمبر/أيلول الفائت بتأمين اتصال جغرافي بين القدس ومعاليه أدوميم. لكن إسرائيل علقت بضغط من الولايات المتحدة بناء 3500 وحدة استيطانية في المنطقة الواقعة بين معاليه أدوميم والقدس والتي يبلغ طولها نحو 12 كلم.


إعلان قوائم
وفي الشأن الداخلي الفلسطيني أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات جمال الشوبكي أن 177 قائمة تتنافس في المرحلة الرابعة للانتخابات المحلية الفلسطينية التي ستجرى في 40 بلدية في الضفة الغربية وقطاع غزة في 15 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

الاحتلال واصل الاعتقالات في الضفة الغربية (الفرنسية)
وقال الشوبكي إن عدد البلديات التي ستتم فيها الانتخابات بالضفة 37، أما في غزة فهناك ثلاث بلديات, مشيرا إلى أن 1380 مرشحا يتنافسون على مقاعد هذه البلديات الأربعين وعددها 441 مقعدا.

وأكد أن التنافس الرئيسي بين الكتل الحزبية هو بين حركتي حماس وفتح، لكنه أشار إلى أن كلا من حماس وفتح تقدمت بأكثر من قائمة للتنافس على مقاعد المجلس نفسه كما هي الحال في جنين شمال الضفة الغربية، والخليل جنوبها.

ميدانيا اعتقلت قوات الاحتلال شابا فلسطينيا قالت إنه يحمل حزاما ناسفا فارغا على حاجز بالقرب من نابلس شمال الضفة.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الفلسطيني البالغ من العمر 16 عاما اعتقل عند حاجز الحوارة ومعه حقيبة بها حزام ناسف فارغ وهو قيد التحقيق حاليا.

وقبل ذلك اعتقل الجيش الإسرائيلي ستة فلسطينيين في رام الله وفي منطقة الخليل بالضفة الغربية، حسب ما أوضح المتحدث الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة