جرس الباب المفاجئ يمكن أن يسبب سكتة دماغية   
السبت 1422/11/26 هـ - الموافق 9/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال باحثون إن شيئا بسيطا مثل الرنين المفاجئ لجرس الباب أو الهاتف يمكن أن يسبب سكتة دماغية, كما أن الأشخاص العصبيين ومن هم معرضون على نحو خطير للإصابة بجلطة لابد وأن يجربوا أساليب الاسترخاء.

وخلص فريق في جامعة تل أبيب إلى أن المشاعر السلبية مثل الإحساس بالذنب أو الغضب يمكن أيضا أن تؤدي للإصابة بسكتة دماغية عند الأشخاص المعرضين لهذا الخطر.

وقالت الدراسة التي أعدها الباحثون إنهم حاولوا اكتشاف سبب إصابة أشخاص بالجلطة عند حدوثها. ومع ذلك فهناك عدد كبير من الأشخاص الذين يدخنون ومن هم مصابون بالبول السكري أو يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو زيادة نسبة الكوليسترول وحالات أخرى يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية.

وقال أحد الباحثين المشاركين في الدراسة "لا نعرف سبب حدوث سكتة دماغية عند هؤلاء المرضى الذين لديهم عوامل خطر في الشرايين في هذه اللحظة بالذات". وأضاف أن الفريق يبحث عن شيء ما قد يفسر هذا الحدث. وقال إن فريقه يعتقد أن التغيرات المفاجئة في وضع الجسم مثلما يحدث عند الرد على حدث مفزع وما نطلق عليه المشاعر السلبية مثل الشعور بالقلق أو الذنب أو الفزع أو العداء أو العصبية قد يكون السبب.

وقال الباحث الذي قدم نتائج أبحاث الفريق خلال اجتماع للجمعية الأميركية للسكتة الدماغية في سان أنطونيو "وجدنا أن التغير المفاجئ في وضع الجسم حدث في 22 في المائة من المجموعة والمشاعر السلبية في 13 في المائة". وأضاف أنه يوجد عدة آليات محتملة. وقال "إذا غيرت وضع جسمك فجأة فقد تسبب بعض التغيرات في تدفق الدم".

وكان كل من أفراد المجموعة لديه نوع من الحالات التي تجعل صاحبها أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية كارتفاع ضغط الدم مثلا أو الإصابة بداء السكري.

وقال إن الأشخاص ممن هم سريعو الانفعال على نحو زائد قد يحتاجون إلى تعاطي عقاقير معينة أو ممارسة تمرينات حيوية لتهدئة ردود أفعالهم. إلا أنه استدرك قائلا إن الأمر يتطلب إجراء المزيد من الفحوص والأبحاث.

والتقى فريق الباحثين مع 150 من ضحايا السكتة الدماغية حتى الآن ودخل في تفصيلات بشأن ما كان يقوم به هؤلاء الأشخاص في الساعات السابقة لحدوث السكتة الدماغية .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة