شهيدان وعشرة جرحى ورايس لم تنس الفلسطينيين   
الأربعاء 1427/7/1 هـ - الموافق 26/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)
ارتفع عدد الشهداء إلى 116 منذ الهجوم على قطاع غزة  في 28 يونيو/حزيران (الفرنسية-أرشيف)
 
استشهد صبيان فلسطينيان الثلاثاء في اعتداءات إسرائيلية على قطاع غزة، وجرح عشرة آخرون في إطلاق رصاص وقصف لطيران الاحتلال.
 
وقالت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إن بشير أبو زاهر (12 سنة) استشهد وأصيب والده وشقيقته بجروح ليلة الأربعاء برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة القرارة شمال محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.
 
وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء استشهد الشاب خضر المغازي (29 عاما) متأثرا بجروح أصيب بها جراء غارة جوية شنها الجيش الإسرائيلي على مخيم المغازي للاجئين جنوبي مدينة غزة.
 
وبسقوط الشهيدين يرتفع عدد الضحايا الفلسطينيين الذين قضوا على يد القوات الإسرائيلية إلى 116 منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في 28 يونيو/ حزيران بعد أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.
 
وعلى صعيد الاحتجاجات السلمية أغلقت المحال التجارية برام الله والبيرة أبوابها منذ الصباح احتجاجا على زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للأراضي الفلسطينية وعلى المجازر التي ترتكب في لبنان وفلسطين وإعطاء الولايات المتحدة إسرائيل الضوء الأخضر لمواصلة العمليات العسكرية.
 
كوندوليزا رايس وعددت محمود عباس بأن الحرب في لبنان لن تنسي واشنطن الوضع الفلسطيني (الفرنسية)
زيارة رايس
وعلى الصعيد السياسي أعلنت وزيرة الخارجية الفلسطينية كوندوليزا رايس التي التقت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله أنها لم تهمل الفلسطينيين.
 
وأكدت عقب لقائها بعباس أنه مهما يحصل على الساحة  اللبنانية فإن الإدارة الأميركية لن تهمل الوضع الفلسطيني، وقالت رايس "من المهم إنهاء أزمة غزة".
 
وقالت إن أمنيتنا هي العودة إلى العملية التي تؤدي في النهاية إلى رؤية الرئيس (الأميركي جورج بوش) ورؤية الرئيس عباس أيضا بإقامة دولتين تتعايشان جنبا إلى جنب بسلام".
 
وطالب عباس من جهته بوقف "الاعتداءات الإسرائيلية على غزة فورا وإطلاق عملية سلام ذات مغزى لإنهاء الصراع".
 
من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن رايس "وعدت ببذل جهود لوقف إطلاق نار في غزة بشكل متبادل ومتزامن" مع وقف لإطلاق  الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة إلى إسرائيل.
 
أما رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية فقد دعا الثلاثاء الإدارة الأميركية لوقف ما أسماه "تحيز أميركا الأعمى للاحتلال (الإسرائيلي)" وعدم السماح باستمرار "القتل الإسرائيلي" للنساء والشيوخ والأطفال على الأراضي الفلسطينية واللبنانية.
 
وندد هنية قبيل بدء الجلسة الأسبوعية للحكومة الفلسطينية التي تزامنت مع اجتماع عباس برايس "بالمواقف الأميركية السابقة التي تمثلت بقرارات الفيتو وبإعطاء ضوء أخضر للاحتلال الإسرائيلي باستمرار العدوان على الشعب الفلسطيني واللبناني على حد سواء".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة