تمثال برونزي آخر حلقات التوتر بين روسيا وإستونيا   
الثلاثاء 1428/3/16 هـ - الموافق 3/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:14 (مكة المكرمة)، 16:14 (غرينتش)
احتجاج بموسكو على محاولة إستونيا تقنين إزالة تماثيل الجنود السوفيات (الأوروبية-أرشيف)
 
دعا سيرغي إيفانوف نائب رئيس وزراء روسيا مواطنيه إلى مقاطعة بضائع إستونيا بعد قرار إزالة تمثال برونزي في العاصمة تالين يرمز إلى جنود الجيش الأحمر الذين سقطوا خلال الحرب العالمية الثانية.
 
وقال إيفانوف الذي يُنظر إليه على أنه خليفة محتمل لفلاديمير بوتين -إذا لم يعدل الدستور ويتقدم الرئيس الروسي لولاية ثالثة- في تجمع لقدماء المحاربين في موسكو إن "مثل هذه الأفعال لن تمر مرور الكرام", داعيا إلى حملة مقاطعة للسلع الإستونية خاصة منها منتجات الألبان التي تكثر في أسواق روسيا.
 
ويرى كثير من الإستونيين في التمثال رمزا لأربعة عقود من الحكم السوفياتي الذي استقلوا عنه عام 1991, ويقولون إنه يذكرهم "قساوة" الجيش الأحمر.
 
غير أن روسيا تعتبر إزالة التمثال نوعا من الفاشية، وترى فيه إساءة لمن سقطوا من جنود الجيش الأحمر أثناء قتال القوات النازية في إستونيا وغيرها من دول البلطيق خلال الحرب العالمية الثانية, وهي حرب خسر فيها السوفيات عشرة ملايين شخص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة