محكمة الحريري تنهي عرض الأدلة   
الجمعة 17/3/1435 هـ - الموافق 17/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:48 (مكة المكرمة)، 14:48 (غرينتش)
بعد عرض الادعاء العام ستبدأ المحكمة الاستماع للشهود وأهالي الضحايا ومرافعات الدفاع (الفرنسية)

انتهى الادعاء العام في المحكمة الخاصة بلبنان -اليوم الجمعة في لاهاي- من عرض الأدلة المتعلقة بالتخطيط لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري قبل تسع سنوات. وبعد عرض الأدلة تبدأ المحكمة الاستماع للشهود في هذه المحاكمة -التي قد تستمر سنوات- للمتهمين الذين يحاكمون غيابيا حتى الآن.

وقالت مراسلة الجزيرة في لاهاي إلسي أبي عاصي إن الادعاء عرض في يوم ونصف اليوم الأدلة على كيفية التخطيط لتنفيذ عملية اغتيال الحريري في 14 فبراير/شباط عام 2005 بواسطة سيارة محملة بأطنان من المتفجرات.

وأضافت أن الادعاء استكمل في جلسة المحكمة صباح اليوم عرض الأدلة على الاتصالات التي قام بها المتهمون الخمسة الأعضاء في حزب الله اللبناني, مشيرة إلى أنه لم يعرض مضمون الاتصالات.

وتتعلق الأدلة المعروضة بالاتصالات التي جرت أثناء الأشهر الخمسة التي سبقت الاغتيال, مرورا بالتخطيط للعملية بما في ذلك إعداد الشريط المصور الذي ظهر فيه "الانتحاري" المزعوم أحمد
أبو عدس, ووصولا إلى التنفيذ.

والمتهمون الذين يحاكمون غيابيا، هم: أمين بدر الدين (52 عاما)، وسليم جميل عياش (50 عاما)، وحسين حسن عنيسي (39 عاما)، وأسد حسن صبرا (37 عاما), إضافة إلى مشتبه به آخر هو حسن مرعي الذي ينتظر ضم قضيته إلى المتهمين الأربعة. ويرفض حزب الله تسليم المتهمين, ويقول إن اتهامهم يخدم أجندة إسرائيلية.

نورمان فاريل قال إن الأدلة
ستدين المتهمين (الفرنسية)

مسار طويل
وينتظر أن يبدأ اليوم الاستماع إلى الشهود, وكذلك أهالي ضحايا التفجير الذي قتل فيه الحريري و21 آخرون. وكان القاضي الأسترالي في المحكمة الخاصة بلبنان ديفد ري والمدعي العام نورمان فاريل قالا إن المحكمة ستستدعي مئات الشهود, وتقدم آلاف العرائض.

وقالت موفدة الجزيرة إلى لاهاي إن جلسات المحاكمة التي بدأت الخميس قد تمتد إلى فترة طويلة باعتبار العدد الكبير من الشهود, ويقدر بعض المراقبين أن المحاكمة ربما تستمر سنوات.

وأضافت أن العرض -الذي قدمه المدعي العام نورمان فاريل أثناء يوم ونصف اليوم- لم يأتِ على ذكر حزب الله, في حين أن لائحة الاتهام تقول إن المتهمين ينتمون إلى الحزب.

وأشارت إلى أن أهالي بعض الضحايا لاحظوا أن المداولة -التي قدمها الادعاء العام الخميس والجمعة- خلت من الإشارة إلى دوافع المتهمين لاغتيال الحريري.

أدلة تدين
وكان المدعي العام قال إن الأدلة -التي ستعرض على المحكمة- ستدين المتهمين وتكشف كيفية وقوع الجريمة. وأشار إلى أن شاحنة صغيرة محملة بأكثر من ألفي كيلو غرام من المتفجرات استخدمت في التفجير الذي استهدف الحريري.

محاكمة الحريري.. تغطية خاصة

ووضع الادعاء وسط قاعة المحكمة في لاهاي مجسما لمكان وقوع الانفجار ليظهر مسار موكب سيارات الحريري وحركة الشاحنة المفخخة التي استهدفته.

وأكد فاريل أن الاتصالات ستبين الأدلة التي تركها المرتكبون والتي تثبت تورطهم، وستحدد أن مرتكبيها الأربعة تآمروا مع آخرين لاغتيال الحريري. ووجهت الى المتهمين الأربعة  تسع تهم منها الإرهاب والقتل, ويمكن أن يواجهوا أحكاما تصل إلى السجن المؤبد في حال إدانتهم.

وقالت مراسلة الجزيرة إلسي أبي عاصي إنه سينظر في دمج قضيتي المتهمين الأربعة مع حسن مرعي الذي وجهت إليه تهم بالمشاركة في عملية التفجير في أكتوبر/تشرين الأول 2013.

وتابعت أنه إذا وافق الادعاء على دمج القضيتين فسترجَأ الجلسات بعد الجلسة الافتتاحية حتى يتسنى لمحامي مرعي الاطلاع على القضية كما جاء في طلب قدمه للمحكمة. يشار إلى أن المحكمة الخاصة بلبنان قررت في الأول من فبراير/شباط الماضي مقاضاة المتهمين غيابيا.

وقال رئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري -الذي حضر جلسة الخميس- "لا شيء سيوقف المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عن عملها"، معتبرا أنه "لن ينفع بعد اليوم التهرب من العدالة والمكابرة في إيواء المتهمين وحمايتهم".

ورحبت الولايات المتحدة وبريطانيا ببدء محاكمة المتهمين في هذه القضية, وقالتا إنه يتعين جلب المتهمين إلى لاهاي، كما رحب ببدء المحاكمة مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اللذان شددا على ضرورة ألا يفلت الجناة من العقاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة