الجريمة المنظمة تقض مضاجع الإسرائيليين   
السبت 1425/2/27 هـ - الموافق 17/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحزاب إسرائيلية تقدم وجبات طعام للمشردين والعاطلين عن العمل في محاولة للحد من الجريمة بالمجتمع (رويترز-أرشيف)
نزار رمضان- القدس المحتلة

أصبحت ظاهرة انتشار الجريمة المنظمة مثار قلق المجتمع الإسرائيلي بكافة شرائحه وطبقاته بعد التزايد الواضح في معدلات حوادث الاغتصاب والسرقة والقتل داخله.

وقد كتب الصحفي إسرائيل موشكوبيتس في صحيفة يديعوت أحرنوت تحت عنوان عريض قصة مدرس يغتصب تلاميذه، مشيرا إلى أنه تم الكشف عن هذه الجريمة بعد أن تقدم أحد التلاميذ بشكوى ضد المدرس الذي قضى جل عمره في التدريس، وعثرت الشرطة في منزله على جهاز كمبيوتر يحوي صور العديد من التلاميذ الذين اغتصبهم،

وكانت محكمة طبريا قد مددت اعتقاله لكثرة الشكاوي التي قدمت ضده خاصة أن الذين اغتصبهم هم دون السادسة عشرة من العمر.

ولا زال المجتمع الإسرائيلي يتناقل حكاية أحد جنود حرس الحدود الذي حكم عليه بالسجن لمدة ثماني سنوات بعد إدانته باغتصاب مجندة خلال حفلة إنهاء الخدمة من الجيش الإسرائيلي مما دفعها لمحاولة الانتحار بسبب الظروف النفسية التي ألمت بها.

وعلى صعيد جرائم السرقة ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن المحكمة العسكرية قدمت لائحة اتهام ضد مجندة إسرائيلية قامت بسرقة الوقود من قواعد عسكرية بقيمة تزيد عن مليون شيكل، وقامت بنقل 150 ألف لتر من الوقود وبيعها في محطات متعددة.

ونقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية قصة مثيرة عن اعتقال الشرطة ثمانية قادمين من روسيا البيضاء بعد أن تم استئجارهم من قبل عصابة إسرائيلية تمارس القتل للقضاء على عائلة من مدينة نتانيا بسبب خلافات حول أعمال القمار، وقامت العصابة بالإضافة لهؤلاء باستئجار خبير المتفجرات والقناص في الجيش الإسرائيلي إميل كيج لتنفيذ الجريمة.

واعترف القادمون من روسيا البيضاء أنه تم إدخالهم عن طريق الحدود المصرية وتم تزويدهم بوثائق مزيفة وإسكانهم في مكان خفي في منطقة كفار سابا، وعند مداهمة الشرطة للمنزل الذي أقاموا به وجدت كمية كبيرة من الأسلحة من بينها صاروخ لاو.

ومن جانبه كشف المفتش العام للشرطة في إسرائيل مؤخرا أن ظاهرة الجريمة المنظمة ارتفعت في إسرائيل عام 2003 بنسبة 17% عن العام الذي سبقه، وعزا ذلك إلى انتشار ظاهرة البطالة وعدم توفر فرص عمل إضافة إلى ارتفاع نسبة الفقر، بالإضافة إلى عدم ضبط عصابات التهريب وخاصة المافيا الروسية التي اتخذت من إسرائيل موقعا خصبا لها من خلال المهاجرين اليهود القادمين من الدول الشرقية.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة