أوباما يشكل فريقا انتقاليا ويستعد لإعلان وزرائه   
الخميس 8/11/1429 هـ - الموافق 6/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:19 (مكة المكرمة)، 11:19 (غرينتش)
 أوباما يواجه لدى تسلمه منصبه أسوأ أزمة مالية منذ عقود (رويترز)

يستعد الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما لإعلان أسماء مرشحيه لتولي المناصب الرئيسة في إدارته، بينما قام بتشكيل فريقه للمرحلة الانتقالية والذي سيتولى تشكيل الفريقين الاقتصادي والأمني للإدارة القادمة.
 
ومن المتوقع أن يبدأ أوباما بتعيين وزير الخزانة الذي يتنافس عليه كل من رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي بولاية نيويورك تيموثي غيتنر ووزير الخزانة السابق لورانس سمرز والرئيس السابق لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) بول فولكر.
 
وفيما يتعلق بمنصب رئيس موظفي البيت الأبيض، فقد ذكرت مصادر ديمقرطية طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن أوباما عرض على النائب الديمقراطي رام إيمانويل من ولاية إيلينوي مهمة قيادة فريق أوباما بالبيت الأبيض. ومن المتوقع أن يقبل إيمانويل مسؤولية المكتب البيضاوي.
 
أما منصب الخارجية فمن بين المرشحين له السناتور الديمقراطي جون كيري من ماساتشوستس والدبلوماسي السابق ريتشارد هولبروك والسناتور الجمهوري الذي سيترك مقعده بالشيوخ تشاك هيغل والسناتور الديمقراطي السابق عن جورجيا سام نان.
 
ويعتبر جيمس ستاينبرغ وهو مستشار سابق لكيلنتون، منافسا قويا على منصب مستشار الأمن القومي. كما يمكن أن تعين سوزان رايس، وهي مساعدة سابقة لكلينتون أيضا بهذا المنصب أو في منصب كبير آخر.
 
وقال مصدر بالديمقراطي إن أوباما شكل بالفعل فريقا للمرحلة الانتقالية يعمل سريعا على تشكيل الفريق الاقتصادي للإدارة القادمة، وفريق الأمن الداخلي.
 
رام إيمانويل مرشح لرئاسة موظفي البيت الأبيض (الفرنسية)
ويرأس فريق المرحلة الانتقالية هذا كل من فاليري غاريت (وهي صديقة مقربة لأوباما) وبيت روز رئيس مكتبه بمجلس الشيوخ، وجون بوديستا وهو رئيس سابق لموظفي مكتب الرئيس السابق بيل كلينتون.
 
واعتمد أوباما بقوة على ثلاثة خبراء بالسياسة الخارجية في حملته من المرجح أن يشغلوا مناصب بالبيت الأبيض أو الخارجية، هم مارك ليبرت ودنيس مكدونو، وهما مساعدان سابقان بالشيوخ وبن رودس كاتب خطب السياسة الخارجية لأوباما.
 
ومع استمرار حرب العراق وأفغانستان، قد يفكر أوباما في الاحتفاظ بروبرت غيتس وزيرا للدفاع، وقد يفكر أيضا في ترشيح وزير البحرية السابق ريتشارد دينزيغ، وهو مستشار مقرب له.
 
أسلوب أوباما
ومن المتوقع أن يسلك أوباما أسلوبا أكثر حذرا وترويا إلى البيت الأبيض، يختلف عن ميل الرئيس جورج بوش إلى الاعتماد بدرجة أكبر على غريزته.
 
ورغم أن الجمهوري جون ماكين قام بتسليط الضوء على افتقار السيرة المهنية لأوباما إلى خبرة تنفيذية. لكن حتى منتقدي الرئيس المنتخب يعزون إليه الفضل في إدارة حملة شديدة الفعالية اتسمت بالنظام والتنظيم الجيد.
 
ومن بين الصفات التي ضخم مساعدوه من شأنها بإعجاب خلال الحملة، سلوكه الهادئ الذي دفع فريق العاملين معه إلى أن يطلقوا عليه اسم "أوباما بلا دراما".
 
وقال ديفد إكسيلرود كبير واضعي الإستراتيجيات بحملة أوباما "أسلوبه في الإدارة هو اختيار أشخاص يثق بهم ومنحهم الكثير من السلطات وتحميلهم المسؤولية، يريد أن يعلم ما هي الخطط لتنفيذ هذه الأهداف ومحاسبة المرء على هذا".
 
وإكسيلرود الذي يشتهر ببراعته في صياغة الرسائل السياسية، واحد من حفنة من كبار المساعدين الذين وضع أوباما ثقته فيهم.
 
جون كيري أقوى مرشح للخارجية (رويترز)
ومن بين أعضاء هذه الدائرة من المساعدين ديفد بلاوف مدير حملة أوباما شديد التنظيم الذي راقب إنفاق الحملة بحماس، وفاليري غاريت وهي محامية وسيدة أعمال منغمسة في الحياة السياسية بشيكاغو.
 
وعند حاجته للمشورة بشأن العلاقات مع الصحافة، يلجأ أوباما لروبرت جيبزالجنوبي قوي الشكيمة الذي يتسم بأسلوب مهذب والذي فرض سيطرة محكمة على وصول وسائل الإعلام للمرشح.
 
 ومن المرجح أن يلعب كثير من هؤلاء المستشارين أدوارا بارزة بإدارة أوباما، ويقال إن جيبز سيصبح السكرتير الصحفي للبيت الأبيض بينما يبحث إكسيلرود شغل منصب أحد كبار المستشارين لكنه لم يقرر بعد ما إذا كان سينتقل إلى واشنطن.
 
ويتسم منهج أوباما في السياسة الخارجية بقدر من الحذر، ولتقييم قضايا مثل الأزمة النووية الإيرانية يتحدث أوباما مع أشخاص مثل جيمس ستاينبرغ المساعد السابق للرئيس كلينتون، ودينيس روس المفاوض السابق بعملية سلام الشرق الأوسط، وعضو الشيوخ السابق سام نان الذي يعتبر واحدا من أفضل خبراء السياسة الخارجية بالديمقراطي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة