مقتل شرطي بشبوة باليمن   
الأربعاء 1433/4/13 هـ - الموافق 7/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)
القاعدة استهدفت قوات حكومية في عدة مناطق في اليمن (الجزيرة-أرشيف)
 
أكد مصدر أمني محلي اليوم الأربعاء أن شرطيا قتل وأصيب أربعة آخرون بهجوم شنه مسلحون في محافظة شبوة بجنوب اليمن التي يسيطر تنظيم القاعدة على أجزاء منها، وذلك في وقت أعلنت فيه القاعدة مسؤوليتها عن هجمات استهدفت قوات حكومية في عدة مناطق من البلاد.

وذكر المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- أن "مسلحين مجهولين هاجموا نقطة تفتيش للشرطة غرب مدينة عتق عاصمة شبوة مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة أربعة آخرين.
وأشار إلى أن الهجوم نفذ ليلة الأربعاء.

من جهة أخرى، أصيب ثلاثة عناصر من الشرطة بجروح الأربعاء في هجوم نسب إلى الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال في الضالع بجنوب اليمن حسبما أفاده مصدر أمني لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقال المصدر إن مسلحين من الحراك هاجموا بالأسلحة الرشاشة مركبة تابعة للشرطة في الضالع مما أسفر عن إصابة ثلاثة أفراد من الشرطة كانوا على متنها.

في هذه الأثناء أعلن تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية اليوم مسؤوليته عن عدة هجمات استهدفت قوات حكومية في اليمن بينها اعتداء على ثكنة عسكرية في أبين وتفجير طائرة عسكرية في قاعدة في صنعاء.

وقال التنظيم في بيان على موقع لمنتديات جهادية إنه مسؤول عن العملية الانتحارية والهجوم على وحدات الجيش في الكود ودافوس في محافظة أبين حيث "قتل نحو 100 بين جندي وضابط وجرح أكثر من 150 آخرين وأسر 73 ما بين ضباط وجنود" بحسب البيان.

وقتل 185 عسكريا بهجوم شنه عناصر القاعدة الأحد على موقع للجيش في محافظة أبين بجنوب اليمن، وذلك في أكثر هجوم دموية يستهدف القوات اليمنية.

وتصاعد العنف بشكل كبير في جنوب اليمن خلال الأسابيع الأخيرة مع توسيع تنظيم القاعدة نطاق عملياته في وقت تعهد فيه رئيس الجمهورية الانتقالي عبد ربه منصور هادي بالقضاء على القاعدة.

واستفادت القاعدة في الأشهر الأخيرة من ضعف الدولة المركزية ومن الاحتجاجات ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح لفرض سيطرتها على قطاعات واسعة من جنوب اليمن، خصوصا في محافظة أبين التي سيطر مسلحو القاعدة على عاصمتها زنجبار في مايو/أيار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة