إيران تنفي عقد اجتماعات سرية بسفارتها بالكويت   
الاثنين 20/3/1425 هـ - الموافق 10/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفت السفارة الإيرانية في الكويت بشدة أنباء صحفية تحدثت عن عقد اجتماعات سرية في مبنى السفارة بين مسؤولين إيرانيين وأطراف شيعية كويتية.

وقال القائم بالأعمال الإيراني في الكويت أبو القاسم الشعشعي إن هذه الأنباء لا أساس لها من الصحة بسبب عدم حدوث مثل هذه اللقاءات أبدا، مؤكدا أن إيران تحترم سيادة الكويت وليست لديها أية نية للتدخل في شؤونها الداخلية.

وكانت وزارة الخارجية الكويتية قد استدعت الشعشعي أمس وأبلغته احتجاجا رسميا حول هذه الاجتماعات والتي قيل أن ممثلين لمرشد الجمهورية الإيرانية علي خامئني شاركوا فيها. وطلب وكيل الوزارة خالد الجار الله "إيضاحات من السلطات الإيرانية حول تلك الاتصالات التي تعتقد الكويت أنها لا تخدم علاقات الصداقة بين البلدين الجارين".

وقال الشعشعي إن المسؤول الكويتي طلب منه نقل الموضوع إلى السلطات في طهران وقام بذلك وهو ينتظر الرد، موضحا أن ممثلي خامنئي قدموا إلى الكويت بعد حصولهم على تأشيرات من السفارة الكويتية في طهران واستقبلوا في قاعة التشريفات.

وأشار إلى أن السفير الإيراني جعفر موسوي الموجود خارج الكويت حاليا كان قد أقام حفل عشاء في السفارة على شرفهم ودعا إليه العديد من الشخصيات الكويتية مشيرا إلى أن الحفل كان علنيا.

وأكد أن أي زيارات سرية لم تتم قط أبدا، معتبرا أن الأمر بات منتهيا لأن موقف بلاده واضح ولديها ما يوثقه.

وكانت صحيفة الوطن الكويتية ذكرت أن ممثلي خامنئي حضرا إلى الكويت أخيرا وعقدا اجتماعات مع أعضاء بارزين في الطائفة الشيعية، منهم ثلاثة أعضاء سابقين في البرلمان الكويتي وبعض المجموعات السياسية الشيعية في محاولة لإصلاح خلافات بينها.

وأفادت هذه الصحف بأن اجتماعات عدة عقدت في مبنى السفارة رغم تحذيرات السلطات الكويتية للسفارة بأن مثل هذه الاجتماعات تشكل "خرقا للخطوط الحمر". وأشارت إلى أن أعضاء من " التحالف الإسلامي الوطني" -وهي مجموعة سياسية كويتية شيعية- شاركوا في الاجتماعات مع المسؤولين الإيرانيين. ولكن التحالف نفى بشدة في بيان وزعه أن يكون أي من أعضائه شارك في تلك الاجتماعات المزعومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة