التحالف ينفي استهداف مدنيين في عدن   
الثلاثاء 1436/7/10 هـ - الموافق 28/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:08 (مكة المكرمة)، 3:08 (غرينتش)

نفت قيادة عملية إعادة الأمل، جملة وتفصيلا، يوم أمس أن تكون طائرات تابعة لها قد أغارت على منطقة القطيع السكنية في حي كريتر بعدن.

وكانت مصادر يمنية قد تحدثت عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل، منهم طفلان، وإصابة أكثر من ستين شخصا آخرين، وتدمير نحو ثلاثين منزلا جراء غارة تقول إن طائرات التحالف شنتها بالخطأ على هذا الحي.

وطالبت المقاومة الشعبية في عدن التحالف بتجنّب الأحياء السكنية، ودعت إلى إجراء تحقيق عاجل في الحادث.

وفي تعليقه على هذه الأنباء قال المتحدث باسم قوات التحالف العميد ركن أحمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي إنه منذ بدء عمليات عاصفة الحزم التي سبقت عملية إعادة الأمل "أكدنا أن من أهم محددات عمل القوات الجوية للتحالف عدم استهداف الأحياء السكنية".

وأضاف في تصريح للجزيرة أن مليشيات الحوثيين توجد في الأحياء السكنية منذ بداية العملية العسكرية، و"لم نستهدف أيا من هذه الأحياء لأننا حريصون كل الحرص على سلامة وأمن المواطن اليمني".

واتهم عسيري مليشيات الحوثي باستهداف الأحياء السكنية بشكل عشوائي ومتواصل، وقال إن الصور التي تم تداولها أمس ليست لقصف جوي بل لقذائف قد تكون صواريخ كاتيوشا أو قذائف الهاون التي تستخدمها هذه المليشيات.

وأضاف أن التاريخ الذي قيل إنه تم فيه القصف مخالف تماما لجدول الطلعات الجوية التي قام بها طيران التحالف يوم أمس.

وعبر عسيري عن دعم التحالف لإجراء تحقيق دولي في هذا القصف وتقديم المسؤول عنه إلى المحاكمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة