مقتل ستة بهجمات منسقة جنوب تايلند   
الأربعاء 1426/9/24 هـ - الموافق 26/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)

هجمات مستمرة للمسلحين المسلمين على المراكز الحكومية في الجنوب (الفرنسية)
قالت مصادر أمنية تايلندية إن مسلحين يعتقد أنهم من المسلمين شنوا سلسلة من الهجمات المنسقة على مواقع وشخصيات قروية مقربة من الحكومة في منطقة جنوب تايلند مما أدى إلى مقتل ستة أشخاص بينهم اثنان من المسلحين.

ونقل تلفزيون (ITV) عن هذه المصادر أن المسلحين شنوا نحو 30 هجوما استهدفت بالأساس نقاط تفتيش يديرها متطوعون قرويون مسلحون، ومراكز حكومية، ومقار إقامة رؤساء القرى المتعاونين مع الحكومة.

وحسب المتحدث العسكري، فإن هذه الهجمات التي استمرت قرابة ساعتين أدت لمقتل اثنين من رؤساء القرى وقرويين اثنين إضافة إلى مسلحين اثنين. وأضاف أن المسلحين تمكنوا من الاستيلاء على كمية من الأسلحة التي كانت بحوزة زعماء القرى والمتطوعين القرويين.

ودعا الجيش السكان إلى التزام الهدوء والحذر، مشيرا إلى أنه يقوم بحملة لمطاردة المسلحين الذين شنوا هذه الهجمات في أقاليم يالا وناراثيوات وفطاني ذات الأغلبية المسلمة في جنوب البلاد قرب الحدود مع ماليزيا.

ويخوض الجيش التايلندي منذ أقل من سنتين معركة مع المسلحين المسلمين في الأقاليم الجنوبية الثلاثة التي يعيش فيها معظم مسلمي البلاد التي يبلغ تعداد سكانها 65 مليون نسمة.

ويشكل المسلمون في تايلند 10% من عدد السكان فيما يشكل البوذيون الغالبية الباقية.

وأدى تجدد الصراع منذ بدايات العام الماضي إلى مقتل ما يقارب 1100 شخص في الأقاليم التي يشعر ساكنوها من المسلمين بأنهم مواطنون من الدرجة الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة