رئيس البرلمان الإيراني يدعو الغرب لحل وسط لأزمة النووي   
الاثنين 1429/7/26 هـ - الموافق 28/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

لاريجاني يقول إن إيران اقترحت نقاطا مهمة في مقدمتها دور البلاد الإقليمي
(رويترز-أرشيف)

دعا رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني الدول الست الكبرى (الأعضاء الدائمون بمجلس الأمن وألمانيا) إلى البحث عن خيار ثالث يمثل حلا وسطا للأزمة التي يثيرها البرنامج النووي الإيراني.

وقال لاريجاني إن البرلمان الإيراني سيؤيد مثل هذا الخيار، مشيرا إلى أن جملة الاقتراحات الإيرانية تتضمن ما وصفها بنقاط مهمة في مقدمتها دور بلاده الإقليمي.

ووصف لاريجاني، الذي كان مكلفا بالتفاوض مع الغرب بشأن برنامج بلاده النووي، الدور الإيراني أيضا بأنه ساهم في تهدئة الأوضاع في لبنان والعراق.

وتأتي تصريحات لاريجاني بعد يوم من إعلان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده وسعت نشاطها النووي وباتت تمتلك الآن ما بين خمسة إلى ستة آلاف جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم.

وقال أحمدي نجاد في خطاب نقلته الإذاعة الإيرانية إن الدول الست الكبرى خففت من مطالبها تجاه بلاده.

محمود أحمدي نجاد يقول إن الدول الست الكبرى خففت من مطالبها (الفرنسية-أرشيف)
تحذير رفسنجاني
وقبل تلك التصريحات حذر الرئيس الإيراني الأسبق والرئيس الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام علي هاشمي رفسنجاني الغرب من أن تحديد أي مهلة للرد على المقترحات الغربية لن يكون عاملا مساعدا في المفاوضات الجارية بشأن الملف النووي الإيراني، مشددا على ضرورة منح المفاوضات فرصة مع التحلي بمزيد من الصبر.

وكانت طهران سلمت الدول الست الكبرى قبل نحو ثمانية أيام في جنيف مقترحات تقول صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إنها تدعو إلى العديد من جولات التفاوض ورفع العقوبات دون أن تتضمن أي تنازل جوهري.

وقد منحت الدول الست الكبرى إيران أسبوعين للرد على العرض الذي قدمته لها لتعليق نشاطها النووي مقابل الامتناع عن فرض مزيد من العقوبات.

ويقول الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة إن برنامج إيران النووي ذو أهداف عسكرية، لكن إيران تنفي تلك الاتهامات وتقول إن هدفه سلمي ويتمثل في توليد الكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة