يونيسيف تطالب إسرائيل بالكف عن استهداف الأطفال   
الخميس 1422/8/28 هـ - الموافق 15/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الأطفال الفلسطينيون في مواجهة القمع الإسرائيلي

دعت منظمة اليونيسيف (صندوق رعاية الطفولة لتابع للأمم المتحدة) إسرائيل للكف عن استهداف الأطفال الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. في حين حثت المنظمة السلطة الفلسطينية أيضا على عدم تشجيع الأطفال على المشاركة في المواجهات وتشجيعهم على المواظبة على الدراسة.

قالت المنظمة إن النزاع في المناطق المحتلة أدى إلى زيادة ملموسة في عدد الأطفال الذين يعانون من التوتر النفسي.

وقال ممثل يونيسيف في المنطقة بيير بوبار, في مؤتمر صحفي عقده في جنيف "كررنا دعوتنا للسلطات الإسرائيلية لضمان عدم استهداف من هم دون 18 عاما. هذا صراع بين الكبار لا بين الكبار والأطفال".

وأضاف "ما من شك أنه على مدى الأربعة عشر شهرا الماضية دفع الأطفال الفلسطينيون ثمنا غاليا للغاية". وقال بيار بوبار إن "الأطفال يدفعون ثمنا باهظا وغير متناسب" في هذا النزاع.

وأفادت تقارير اليونيسيف بأن هناك 194 قتيلا دون سن الثامنة عشرة من بين 900 قتيل سقطوا منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية على الاحتلال الإسرائيلي في سبتمبر/ أيلول من عام 2000. وقال بوبار إن أكثر من 7000 طفل فلسطيني أصيبوا من بينهم 530 لحقت بهم إعاقة دائمة بينما أصيب أكثر من 50 شابا إسرائيليا.

وأضاف المسؤول الدولي "في إطار المقارنة مع الانتفاضة السابقة تعتبر الانتفاضة الحالية أكثر عنفا. لا يمر يوم دون اشتباكات. قصفت نحو 100 مدرسة".

ويقول الصندوق استنادا إلى دراسات أكاديمية ومنظمات غير حكومية والسلطة الفلسطينية إن 75% من الفلسطينيين يعتقدون أن أطفالهم عانوا من مشاكل نفسية وتغيرات سلوكية على مدى العام المنصرم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة