قرار تايواني بحظر العمل في مؤسسات صينية   
الاثنين 1422/6/22 هـ - الموافق 10/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصدرت الحكومة التايوانية أمرا يحظر على الموظفين الكبار في الدولة العمل بعد تقاعدهم في مؤسسات تابعة للحكومة الصينية. من جهة ثانية عرض نائب رئيس الوزراء الصيني تفاصيل الحريات التي ستتمتع بها تايوان إذا توحدت مع بكين وفقا لصياغة نفذت في المستعمرتين الأوروبيتين السابقتين هونغ كونغ وماكاو بعد إعادتهما للصين.

وقال مسؤول حكومي إن القرار يهدف بشكل رئيسي إلى منع تسرب أسرار الدولة إلى السلطات الصينية عبر هؤلاء المسؤولين الذين عادة ما يكونون على اطلاع بالوثائق المهمة واالتي تخص أمن الجزيرة.

ويشمل القرار الموظفين الكبار في أجهزة الحكومة والمسؤولين العسكريين، ويقضي بمعاقبة كل من يخالف القرار بحرمانه من الراتب التقاعدي وأي امتيازات أخرى.

كما يهدف القرار -وفق المسؤول نفسه- إلى الحد من الجهود الصينية لإغواء الجنود القدامى من الانضمام إلى جيش التحرير الشعبي.

من جهة ثانية عرض نائب رئيس الوزراء الصيني تشيان تشي تشن تفاصيل الحريات التي ستتمتع بها تايوان إذا توحدت مع بكين وفقا لصياغة نفذت في المستعمرتين الأوروبيتين السابقتين هونغ كونغ وماكاو بعد إعادتهما للصين.

وقال تشيان في منتدى عن الصين في القرن الواحد والعشرين إنه وفقا لاقتراح دولة واحدة بنظامين ستحتفظ تايوان بعملتها وجيشها وإدارتها الخاصة بالجمارك وكيانها الحكومي ولن تقوم بكين بجباية ضرائب أو تعيين مسؤولين من الصين في الجزيرة.

مظاهرة في تايبيه تطالب بتحسين العلاقات مع الصين (أرشيف)

وأضاف أن الصين تؤيد على الفور استئناف التجارة والنقل والبريد مع تايوان التي توقفت منذ انقسام الجانبين عام 1949 بعد اندلاع حرب أهلية.

ويقوم الاقتراح الصيني على منح تايوان مزيدا من المرونة أكثر مما تتمتع به هونغ كونغ وماكاو اللتين حصلتا على درجة عالية من الحكم الذاتي بعد عودتهما إلى السيادة الصينية عامي 1997 و1999.

ولكن تايوان ترفض عرض الوحدة بمفهوم دولة واحدة بنظامين، وتقول إنها لا تقبل أن تعامل مثلها مثل المستعمرات الأجنبية السابقة وأنه يتحتم على بكين إرساء الديمقراطية أولا كما فعلت تايبيه.

وقال مسؤول تايواني إن المقترحات الجديدة مازالت غير مقبولة لأن الصين مازالت تنظر إلى الجزيرة على أنها إقليم.

وكانت بكين قد جمدت في يوليو/ تموز الماضي اقتراحا تقدم به الحزب الوطني المعارض الرئيسي في تايوان بتشكيل اتحاد كونفدرالي بين تايوان والصين في إطار ترتيب مؤقت قبل أن يتفق الجانبان على تسوية ما للوحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة