الصراع بشأن أسلحة العراق يشتعل   
الثلاثاء 1424/12/13 هـ - الموافق 3/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ما تزال قضية الفشل في العثور على أسلحة الدمار الشامل العراقية والصراع السياسي بشأنها في العواصم الغربية تستحوذ على اهتمام كثير من الصحف العربية التي تناولتها اليوم, إضافة إلى قضايا عربية أخرى كتطور العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا بعد اعتراف الأخيرة بامتلاك أسلحة دمار شامل.

تلاعب بالمعلومات

تداعيات مشكلة التلاعب بالمعلومات الخاصة ببرامج أسلحة التدمير الشامل العراقية لن تتوقف عند أية حدود قبل أن تتم الإطاحة بعدد كبير من‏ الرؤوس

الأهرام

قالت صحيفة الأهرام المصرية إن تداعيات مشكلة التلاعب بالمعلومات الخاصة ببرامج أسلحة التدمير الشامل العراقية لن تتوقف عند أية حدود قبل أن تتم الإطاحة بعدد كبير من‏ الرؤوس.

ورأت الصحيفة أن ما حدث في بريطانيا من قضية انتحار الخبير البريطاني‏‏ كيلي‏ وذيولها وما شهدته أروقة البي بي سي وتوجه واشنطن لتشكيل لجنة تحقيق، كل ذلك يوضح أن ما حدث لن يمر‏‏ وأن الدول لا تترك قضايا حيوية تتعلق بعملية صنع القرار داخلها دون فحص دقيق‏ فعلي، وبالتالي فعلى الرغم من أن حرب العراق انفجرت وانتهت إلا أنه بدون مثل هذه التحقيقات لن يكون هناك ضمان بألا تنفجر حروب أخرى لنفس الأسباب وبنفس الطريقة.

وفي يومية تشرين السورية أثار كاتب سؤالا حول من سيكون الضحية المقبلة في الإدارة الأميركية لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وإنعاش آمال الرئيس بفوز جديد في الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

واعتبر الكاتب أن الرئيس بوش الذي لم يجد في كل الفترة التي تلت الحرب على العراق واحتلاله متسعاً من الوقت ليعلن عن تشكيل لجنة مستقلة تحقق في معلومات أجهزة المخابرات الأميركية المتعلقة بتسويغ هذه الحرب، وجد ضالته‏ في الوقت المناسب للهروب إلى الأمام فاختار زمناً ضيق فيه منافسوه الديمقراطيون عليه هامش المناورة والكلام المكرور عن قناعته بالحرب وأهدافها السامية بتخليص البشرية وأميركا بالذات من أسلحة دمار شامل لم يعثر أحد على أثر لها.

ليبيا والأميركان

إدارة بوش تبحث تخفيف الحظر المفروض على الاستثمارات الأميركية في قطاع النفط الليبي في غضون الأشهر الثلاثة أو الأربعة المقبلة إذا ما واصلت طرابلس تعاونها الإيجابي في ملف تدمير أسلحة الدمار الشامل

الشرق الأوسط

وفي الشأن الليبي قالت صحيفة الشرق الأوسط إن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تبحث تخفيف الحظر المفروض على الاستثمارات الأميركية في قطاع النفط الليبي في غضون الأشهر الثلاثة أو الأربعة المقبلة إذا ما واصلت طرابلس تعاونها الإيجابي في ملف تدمير أسلحة الدمار الشامل.

وأضافت الصحيفة أنه من المنتظر أن ترسل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية خبراء إلى ليبيا اعتبارا من بعد غد للتحقق من أن طرابلس تطبق فعليا معاهدة حظر انتشار هذه الأسلحة التي انضمت إليها الشهر الماضي.

إعلام العراق المحتل
نشرت صحيفة اليوم السعودية خبرا يقول إن مجلس الحكم الانتقالي في العراق يدرس حاليا إمكانية إنشاء وكالة أنباء وطنية وشبكة إذاعة وتلفزيون ومركز للبحوث والمعلومات بدلا عن المؤسسات التي أقفلت بعد حل وزارة الإعلام.

وذكرت المصادر أن هذه اللجنة تواجه خلافات حادة بين أعضائها بشأن المواضيع المطروحة لدراستها واتخاذ القرار النهائي بشأنها لغرض التصديق عليها من قبل مجلس الحكم, وأن عمل هذه المؤسسات المذكورة سيبدأ فور تشكيل الحكومة الوطنية المؤقتة في يونيو/ حزيران المقبل.

البيان الإماراتية قالت إن الحكومة اليمنية والأحزاب معا التزمت الصمت إزاء الإعلان عن وجود مسؤولين وقادة سياسيين وتجار ضمن قائمة كوبونات الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين, وقال مسؤول حكومي للصحيفة "لسنا معنيين بما ينشر هنا أو هناك ولسنا طرفاً في هذه القضية وعلاقتنا مع حكومة الرئيس صدام كانت واضحة ومعلنة للجميع ولا يوجد ما نخفيه".

وعن احتواء القائمة المعلنة لاسم أحد المسؤولين، قال ليس كل ما ينشر في الصحف واقعاً، وهناك كثيرون يريدون إيذاء اليمن بسبب مواقفه القومية، وهذا لا يمنع من وجود علاقات مشروعة لبعض اليمنيين مع الحكومة العراقية السابقة في القضايا التجارية فالأمم المتحدة كانت تشرف على مبيعات النفط والمعاملات التجارية لحكومة بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة