واشنطن تعبر عن أسفها لبطء إجراءات مكافحة الإرهاب   
الأربعاء 1424/10/10 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تقول الخارجية الأميركية إن 108 دول لم تلتزم بقرار الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب (الفرنسية)
عبرت الولايات المتحدة ليلة أمس عن أسفها الشديد لعدم قيام عدد كبير من الدول باتخاذ الإجراءات التي أقرتها في إطار مكافحة الإرهاب بموجب قرار للأمم المتحدة.

وكانت الخارجية الأميركية أعلنت أن 108 دول لم تتخذ إجراءات تهدف إلى تجميد الأموال ومنع بيع أسلحة إلى المجموعات المسماة بالإرهابية.

وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيريلي إن "دولا عديدة لم تقدم تقاريرها حتى الآن". وأضاف أن بلاده تنسق مع هذه الدول لمعالجة الوضع، وأكد إيريلي أن هدف بلاده هو مواصلة العمل مع هذه البلدان.

وكانت الأمم المتحدة تبنت في 28 سبتمبر/ أيلول 2001 بعد أيام من الاعتداءات التي استهدفت واشنطن ونيويورك قرارا ينص على تشكيل لجنة لمكافحة الإرهاب، وطلب القرار من كل الدول الأعضاء في المنظمة الدولية اتخاذ إجراءات تسمح بقطع مصادر تمويل الإرهاب والامتناع عن دعم وإيواء الذين يلجؤون إلى الإرهاب.

وقدمت الدول الأعضاء في المنظمة تقاريرها الأولى حول تشريعاتها والإجراءات التي تعتزم اتخاذها للتكيف مع القرار.

وذكرت لجنة مكافحة الإرهاب في تقرير يوليو/ تموز الماضي أن 36 منها لم تقدم تقاريرها التالية عن متابعة العمل، ولم تصدر لائحة علنية في هذا الشأن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة