بدء الاقتراع التشريعي في سلوفينيا   
الأحد 1433/1/9 هـ - الموافق 4/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)

الانتخابات تجري بينما تواجه سلوفينيا تجدد الانكماش الاقتصادي (الأوروبية)

توجه الناخبون في سلوفينيا صباح اليوم إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمانية، في وقت تستعد فيه المعارضة -التي تمثل يمين الوسط للعودة- إلى السلطة بتعهدها بإجراء إصلاحات مؤلمة لوقف عودة البلد العضو في الاتحاد الأوروبي إلى الركود.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة السابعة صباحا (06:00 بتوقيت غرينتش) وتغلق الساعة السابعة مساء (18:00 بتوقيت غرينتش). ومن المتوقع معرفة النتائج الأولية بحلول الساعة 21:00 بتوقيت غرينتش.

ويتطلع الحزب الديمقراطي السلوفيني المعارض بزعامة رئيس الوزراء السابق يانيز يانسا إلى العودة إلى السلطة، متعهدا بخفض العجز في الميزانية وتوفير فرص عمل ورفع سن التقاعد.

وفقدت الحكومة المنتهية ولايتها برئاسة زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي بوروت باهور أغلبيتها في مايو/أيار وسط خلافات سياسية داخلية وأسقطها البرلمان في سبتمبر/أيلول الماضي.

وبحسب استطلاعات الرأي، يتوقع أن يعود يانسا، الذي تولى رئاسة الوزراء بين عامي 2004 و2008، إلى السلطة ولكنه سيحتاج إلى دعم أحزاب أصغر من أجل الحصول على أغلبية.

وتواجه سلوفينيا، التي كانت فيما مضى نموذجا للتحول الناجح في عهد ما بعد الشيوعية، تجدد الانكماش الاقتصادي وارتفاع معدل البطالة واحتمال خفض تصنيفها الائتماني.

وتأمل الدولة العضو في مجموعة اليورو (17 دولة) أن يؤدي اختيار برلمان جديد إلى استقرار الأوضاع السياسية في البلاد حتى يمكن السيطرة على المشاكل الاقتصادية التي فشلت الحكومة الاشتراكية في حلها حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة