غل يحث على الحذر بإصلاح الدستور   
الثلاثاء 1431/4/15 هـ - الموافق 30/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)

عبد الله غل دعا إلى أن تتم الإصلاحات "بأفضل طريقة" (الفرنسية-أرشيف)

حث الرئيس التركي عبد الله غل حكومة بلاده على الحذر عند عرض الإصلاحات الدستورية التي تريد أن يبحثها البرلمان، التي من شأنها في حال إقرارها أن تمهد الطريق لمحاكمة قادة الجيش أمام محاكم مدنية مختصة بمحاكمة كبار مسؤولي الدولة، وتجعل حظر الأحزاب السياسية أكثر صعوبة، وتغير طريقة تعيين القضاة في المحكمة الدستورية.

وقال غل إنه "من المهم جدا أن تجرى هذه التغييرات بأفضل طريقة"، ودعا إلى الحيطة والحذر، وأكد أن "الدساتير وثائق ملزمة للجميع وطويلة الأمد ورفيعة المستوى".

وقد سلمت اليوم مجموعة من نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم رئيس البرلمان التركي محمد علي شاهين مشروع التعديلات تمهيدا لمناقشته والتصويت عليه.

وتوقعت تقارير إعلامية تركية أن يناقش المشروع في أفق التصويت عليه في أواخر أبريل/نيسان القادم.

رجب طيب أردوغان قال إن الإصلاحات ستعزز الديمقراطية (الأوروبية-أرشيف)
ومن المرجح أن تزيد هذه التعديلات التوتر بين حزب العدالة والتنمية الحاكم من جهة والجيش الذي يعد نفسه حاميا للنظام العلماني وجهات علمانية تتهم الحزب بالسعي إلى "تقويض" الأسس العلمانية في البلاد.

ويقول منتقدو هذه التعديلات إن حزب العدالة والتنمية رفع باطراد عدد المتعاطفين معه في الأجهزة الحكومية منذ وصوله إلى السلطة عام 2002، ويوضحون أن الإصلاحات الجديدة ستسهل عليه ضمان دخول مؤيديه إلى الهيئة القضائية أيضا.

غير أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أكد أن من شأن هذه التعديلات الدستورية تعزيز الديمقراطية بما يتماشى مع معايير الاتحاد الأوروبي، وبالتالي زيادة فرص انضمام تركيا إلى الاتحاد في نهاية المطاف.

وقال أردوغان إن حكومته تعتزم طرح هذه التعديلات على استفتاء شعبي إذا لم يصادق عليها البرلمان، لكون حزبه لا يملك أغلبية الثلثين المطلوبة لإقرارها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة