إسرائيل تقصف غزة وتتوعد برد مفرط   
الاثنين 6/2/1430 هـ - الموافق 2/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:25 (مكة المكرمة)، 10:25 (غرينتش)
الغارات الإسرائيلية تجددت وسط توعد بالمزيد (الفرنسية-أرشيف)

شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارة على وسط قطاع غزة كما قصف مواقع على طول الشريط الحدودي للقطاع مع مصر بساعة متأخرة من مساء الأحد.

جاء ذلك بعد ساعات من توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت  باستخدام "مفرط للقوة" ردا على صواريخ وقذائف هاون استهدفت جنوب إسرائيل من قطاع غزة وجرحت جنديين ومدنيا إسرائيليين.

وقال مراسل الجزيرة بغزة إن غارة استهدفت موقعا تابعا للشرطة وسط القطاع دون إصابات، مشيرا إلى إخلاء بعض المواقع مع تصاعد التهديدات الإسرائيلية.

وذكر شهود عيان أن صاروخا سقط بعد حلول الظلام على تجمع للبيوت المتنقلة استخدمت كمقر قيادة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قرية المغراقة وسط القطاع.

وأشار الشهود إلى أن الموقع كان قد تم إخلاؤه بعد تحذيرات إسرائيلية عبر الهاتف للفلسطينيين في غزة، بمغادرة المباني التي تحتوي على أسلحة.

وقصفت القوات الإسرائيلية أيضا ما قالت إنها أنفاق على طول الحدود بين مصر وغزة.

أولمرت هدد باستخدام مفرط للقوة (الفرنسية-أرشيف)
تهديدات إسرائيلية
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قد هدد "باستخدام مفرط للقوة" في أعقاب إصابة ثلاثة إسرائيليين بصواريخ أطلقت من غزة.

وفي الاجتماع الأسبوعي للحكومة، قال أولمرت "دون الخوض في تفاصيل سنعمل طبقا لقواعد جديدة ستضمن ألا ندخل في إطلاق نار متواصل على الحدود الجنوبية تحرم السكان من حياة طبيعية".

كما عبرت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني عن الموقف نفسه, وقالت إن "إسرائيل سترد.. هذا هو موقفي لقد كان واضحا قبل وأثناء وبعد العملية وهذا ما سأقوم به شخصيا كرئيسة للوزراء".

كما اعتبر زعيم ليكود بنيامين نتنياهو أنه ينبغي لإسرائيل القيام برد "حاسم وقوي" على أحدث إطلاق للصواريخ، ودعا إلى اقتلاع حماس من جذورها.

في هذه الأثناء بثت قوات الاحتلال رسائل صوتية طالبت فيها الفلسطينيين الذين يعيشون قرب مستودعات للأسلحة أو أنفاق على طول حدود القطاع مع مصر، بالجلاء فورا.

وذكر الجيش الإسرائيلي أن 12 صاروخا وقذيفة هاون أطلقت على إسرائيل الساعات القليلة الماضية، دون وقوع إصابات.

وأفادت رويترز أن جناحا تابعا لكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أعلن مسؤوليته عن إطلاق بعض الصواريخ.

في المقابل دان المتحدث باسم حماس طاهر النونو تصريحات أولمرت ووصفها بالعدوانية. ودعا كل الفصائل الفلسطينية إلى احترام الإجماع الوطني بشأن وقف النار الذي أعلنته الحركة قبل نحو أسبوعين بعد إعلان تل أبيب وقف هجومها على غزة.

يُشار إلى أنه منذ بدء سريان وقف النار, قتل جندي إسرائيلي وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار قنبلة قرب دوريتهم، بخلاف المصابين بالهجوم الصاروخي أمس الأحد. كما استشهد ثلاثة فلسطينيين وأصيب عشرة بضربات جوية إسرائيلية منذ 18 يناير/ كانون الثاني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة